منتدى الانمى من اجل البقاء

اذا كنت عضو فتفضل بالدخول
اذا كنت زائر فمرحبا بك نتمنى تسجيلك
منتدى كرتون من اجل البقاء







 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
<لا إِلَهَ إلاانت سبحانك ربى ان كنت من الظالمين,,,حسبى الله لااله الاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم,,, رضيت بالله ربا وباالاسلام دينا ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام نبيا,,,لاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم,,,يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك,,,اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام,,,سبحان الله والحمد لله ولااله الا الله والله اكبر ,,,حسبنا الله ونعم الوكيل,, استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم ,, }
المواضيع الأخيرة
» إخلاص الصادقين وإخلاص الصديقين
من طرف الكناريا الجمعة سبتمبر 08, 2017 12:51 pm

» المكعب للصف السادس الابتدائي المساحة الجانبية والكلية
من طرف الكناريا الأحد مارس 12, 2017 5:26 am

» تجميل القلوب وتجميل الأجسام
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:26 pm

» تنظفوا بكل ما استطعتم فإن الله بنى الإسلام على النظافة
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:26 pm

» وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:26 pm

» هو فى عينى أجمل من القمر
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:25 pm

» محمد صلى الله عليه وسلم المثال الأسمى
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:25 pm

» أنبياء الله في عيون محمد صلى الله عليه و سلم
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:25 pm

» قلبه صلى الله عليه وسلم لا يغفل عن ذكر الله
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 7:58 pm

» البصر يعود لفتاة بجوار الكعبة المشرفة
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 7:58 pm


شاطر | 
 

 الكواكب الحية... آمال يتطلع اليها الإنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الانمى
فُريّقَ ٱلٱدُٱرة
فُريّقَ ٱلٱدُٱرة
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 77
أًلَسَمِعِة : 5
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : كمال
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 30
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :


مُساهمةموضوع: الكواكب الحية... آمال يتطلع اليها الإنسان   الخميس يوليو 12, 2012 1:40 pm


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


شبكة النبأ: لا يوجد شيء يثير اهتمام
بني البشر أكثر من معرفة مصير الكون وكوكبنا بالتحديد، وانه لمن المثير
والرائع حقا ان نتمكن من التنبؤ متى سيقوم هذا الجسم المبهم بالهيمنة
على شمسنا ومجموعتنا الشمسية، فقد تمكن تلسكوب فضائي جديد في مداره حول
أرضنا من اكتشاف 2326 كوكباً محتملاً؛ من الممكن العثور بينها قريباً
على توأم للأرض... وفي غضون ذلك، يتواصل بحث العلماء عن وسائل تسمح لنا
بالسفر نحو عالم جديد قادر على استضافتنا في حالة تواصل الحروب
ونتائجها المدمرة، والتغيرات المناخية، والانخفاض في المصادر الطبيعية،
والارتفاع الجنوني في أعداد البشر أو ما يعرف بالانفجار السكاني،
فالبحث عن كواكب شبيهة بالأرض له دوافعه؛ والكثيرون أن هناك احتمالاً
كبيراً يشير إلى أننا نتجه خلال السنوات المئة القادمة إلى نهاية
الحضارة البشرية يتسبب فيها التغير المناخي والتلوث، والحروب بشكل عام
أو



اصطدام كويكب بالأرض... فالحل المطروح؟ البحث عن كواكب أخرى يمكن
للإنسان اللجوء إليها في حالة وقوع كارثة ما... وأول المرشحين لهذا
الأمر هو كوكب المريخ؛ فهو يشبه الأرض في أمور كثيرة منها وجود كميات
كبيرة من الماء والكربون والنيتروجين عليه، فمن جهة أخرى يقول العلماء
ربما سيتغير شكل السماء بعد الاصطدام مجرتنا بمجرة مجاورة، ولكن هل
سيكون هناك بشر ليتمتعوا بالمنظر الجديد؟ لأنه لن يحدث الا بعد 4
مليارات عام، كما توصل العلماء الى اكتشاف كوكبين من خارج النظام
الشمسي قريبين جدا من بعضهما البعض، وفي الوقت ذاته تمكن علماء آخرون
من رصد كوكبا غير مرئي خارج المجموعة الشمسية، في حين يوجه المهتمون
بالفلك أنظارهم الى السماء لمتابعة واحد من أندر الأحداث الفلكية وهو
مرور كوكب الزهرة بشكل مباشر بين الشمس والأرض في حدث لن يتكرر حتى
2117، ويحدث مرور الزهرة بين الشمس والقمر مرتين يفصل بينهما ثماني
سنوات ويتكرر الحدث بعد أكثر من قرن، ومن هذا تبقى الغاز الكواكب بين
الاكتشاف والافتراض التي قد تتحول إلى واقع في مستقبل ليس ببعيد.



وجود شكل من الحياة بالقمر


فقد قال علماء إن أحد الأقمار التي تدور حول كوكب "زحل" فيه بحيرات
"مدارية" قد تتوافر بها ظروف الحياة لاحتضان كائنات مجهرية، وتحدث
العلماء في تقرير نشر بدورية "نيتشر"، عن هذه الفرضية بعد الكشف عن
وجود بحيرات ميثان بين الكثبان الرملية على سطح القمر "تيتان"، وهو
القمر الوحيد بالمجموعة الشمسية الذي له غلاف جوي، وكانت مركبة الفضاء
"كاسيني" قد تمكنت عام 2006، من التقاط صور غريبة من نوعها لبحيرات
الميثان السائل على سطح "تيتان"، وهذه هي المرة الأولى التي يتم بها
رصد تجمعات سائلة بأحد الأجرام السماوية عدا كوكب الأرض، ويفترض
العلماء أن بحيرات الميثان على سطح "تيتان" قادرة على توفير سبل الحياة
لكائنات ميكروبية، كما هي البيئة المتوفرة لاحتضانها في بحيرات المياه
على الأرض، وتشير صور التقطتها "كاسيني" إلى أن بحيرة الميثان السائل
الحالي قد تصل مساحتها 2400 كيلومترا مربعا، وتدل البيانات المتوفرة
على أنه تجرى تغذيتها عبر مجرى جوفي، ويفتح الإفتراض الأخير الجدل
مجدداً حول إمكانية وجود شكل من أشكال الحياة على تيتان، وكان علماء قد
دعوا عام 2010 إلى الحذر حيال إطلاق افتراضات قد تكون متسرعة عن وجود
حياة على قمر تيتان، مشيرين إلى أن هناك فارق كبير بين الأدلة العلمية
التي ظهرت لتشير إلى أن القمر قادر على توفير ظروف وجود حياة، وبين
القفز إلى افتراض أن هناك فصائل حية موجودة عليه بالفعل. بحسب السي ان
ان.



ويقول مختصون إن كوكب تيتان كان يجذب علماء الفضاء منذ سنوات،
باعتبار أن حجمه الضخم يوفر فرصة لظهور غلاف جوي يمكن له احتضان الحياة،
وكان هذا الأمر هو السبب الأساسي لإرسال مركبة الفضاء "كاسيني" التي
تطوف حول الكوكب.



مجرتنا ستصطدم بمجرة مجاورة


فيما استخدم علماء فلك المعلومات التي وفرها مرصد (هابل) المداري
لتقدير الموعد الدقيق لاصطدام مجرتنا (درب التبانة) بمجرة (اندروميدل)
المجاورة لها، ويتوقع العلماء ان تصطدم المجرتان - المنجذبتان الى
بعضهما البعض بفعل جاذبيتيهما - بعد حوالي اربعة مليارات عام، وستظهران
ككيان واحد بعد ملياري عام من ذلك اي بعد ستة مليارات عام، وسيتأثر
موقع شمسنا جراء هذه الظاهرة الكونية، ولكن العلماء لا يتوقعون ان يؤدي
التصادم الى فناء مجموعتنا الشمسية، وسيتغير شكل النجوم في السماء عند
النظر لها من الارض بشكل كبير، اذا كان سيبقى بشر يعيشون على سطح هذا
الكوكب بعد اربعة مليارات عام طبعا، وقال رولاند فان دير ماريل من معهد
علوم المرصد المداري في بالتيمور بولاية ماريلاند الامريكية بهذا الصدد
"تبدو لنا مجرة اندروميدا في السماء اليوم كجسم غير واضح المعالم
اكتشفه الملاحون قبل اكثر من الف سنة. بحسب البي بي سي.



وكان العلماء يعرفون منذ مدة طويلة ان كلا من المجرتين تتجه نحو
الاخرى، وتفصل بين مجرتي (درب التبانة) و(اندروميدا) مسافة تقدر بحوالي
2,5 مليون سنة ضوئية، ولكنهما تقتربان من بعضهما بسرعة تبلغ حوالي 400
الف كيلومتر بالساعة، وتلقي المعلومات التي وفرها مرصد هابل الضوء على
كيفية حصول التصادم الكوني وموعده، تمكن المرصد المداري من ذلك بقياس
مدى تحرك اجزاء محددة من مجرة (اندروميدا) بدقة لم تكن ممكنة في الماضي،
وقال فان دير ماريل بهذا الصدد "من المهم ان نعرف ليس فقط كيفية تحرك
اندروميدا صوب مجرتنا، ولكن مدى حركتها الجانبية ايضا لأن ذلك هو الذي
سيقرر ما اذا كانت ستصطدم بنا او ما اذا كانت مجرتنا ستفلت من الاصطدام،
وقال "ما برح الفلكيون يحاولون منذ قرن تقريبا قياس الحركة الجانبية
لمجرة اندروميدا، ولكنهم كانوا يخفقون كل مرة لأن التقنيات المتوفرة لم
تكن بالدقة المطلوبة. ولكننا الآن وللمرة الاولى تمكننا من قياس مدى
هذه الحركة الجانبية باستخدام القدرات الفريدة التي يتميز بها مرصد
هابل."



4700 كويكب


من جهة أخرى حذرت وكالة الفضاء والطيران الأمريكية "ناسا" من أن
هناك آلاف الكوكيبات الكبيرة والقريبة، بما يكفي لتشكل خطراً على كوكب
الأرض، وأشارت "ناسا" إلى نحو 4700 كويكب قد تهدد الأرض، استناداً إلى
بيانات واردة من التلسكوب المداري "وايز"، الذي أطلق عام 2009، وهي
أرقام تقل عن تقديرات تقريبية سابقة، وضعتها وكالة الفضاء الأمريكية،
وطمأنت أيمي مينزير، عالمة فلك في ناسا قائلة: "ليس هناك ما يدعو الناس
للذعر.. ومع ذلك فنحن نولي الأمر اهتماماً، وتعرف وكالة الفضاء
الأمريكية الكويكبات الهائمة، التي قد تمثل خطراً ماثلاً على الأرض،
بتلك التي تتمكن من اجتياز الحرارة الشديدة الناجمة عن دخولها الغلاف
الجوي دون الانصهار أو التفتت، بجانب قدرتها على إحداث إضرار على نطاق
إقليمي أو أسوأ، وتقدر "ناسا" أن ارتطام كويكب بحجم 40 متراً بالأرض،
سيكون له تأثير مدمر مواز لانفجار قنبلة نووية 3 ميغاطن، وفي حال
ارتطام آخر حجمه كيلومترين فإنه سيتسبب بأضرار بيئية بالغة على مستوى
عالمي، إلا أنها عادت لترجح أن احتمالات حدوث كارثة طبيعية كهذه لا
تحصل سوى مرتين كل مليون سنة، وكانت "ناسا" قد أعلنت العام الماضي عن
مشروع لرصد الكويكبات الخطرة، ويقدر علماء الفلك عددها بقرابة 35 ألف
كويكب، متوسط الحجم، يهيم قرب الأرض، أي على بعد 120 مليون ميل، وعام
1998، أوكل الكونغرس الأمريكي لوكالة الطيران والفضاء "ناسا" مسؤولية
دقة تحديد كم الحطام الكوني ومواقع 90 في المائة من تلك الصخور التي قد
تمثل خطورة على الأرض وتحديد مسارها في الفضاء. بحسب السي ان ان.



ويشار إلى أن "وايز" يواصل اكتشاف ورصد جمع معلومات بشأن ملايين
الأجسام الهائمة في الفضاء منذ بدء تحليقه حول مدار الأرض في 2009،
ويشار إلى أن كاميرا "مستكشف المسح بالأشعة تحت الحمراء أو "وايز"
WISE ، ترصد، وباستخدام الأشعة تحت الحمراء، الضوء والحرارة المنبعثان
من أجسام هائمة، لربما فشلت تلسكوبات أخرى، مثل هابل، في التقاطها،
وكان "وايز" قد انضم إلى تليسكوب سبيتزر الفضائي التابع لناسا، ومرصد
هيرشل الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية لرصد الكويكبات
والمذنبات المختلفة التي قد تعتبر خطرة.



اكتشاف كوكبين قريبين جدا


على صعيد أخر يقع كوكبان من خارج النظام الشمسي احدهما صخري مثل
الارض والثاني غازي مثل نبتون على مسافة قريبة جدا من بعضهما البعض مما
يثير حيرة علماء الفلك الذين لم يسبق لهم ان رصدوا ظاهرة كهذه، ونظام
الكواكب هذا يضم هذين الكوكبين فقط اللذين يدوران حول نجمة شبيهة جدا
على الارجح بشمسنا الا انها اقدم منها بمليارات السنوات، والكوكبان
يدوران حول النجمة على بعد 100 سنة ضوئية عن الارض وقد اكتشفهما
التلسكوب الفضائي "كيبلر" التابع لوكالة الفضاء الاميركية (الناسا)
الذي اطلق في العام 2009 لرصد كواكب شبيهة بالارض تدور حول نجوم شبيهة
بالشمس في نظامنا، والكوكبان اقرب بكثير الى النجمة مما هي الارض من
الشمس على ما جاء في اعمال اجراها باحثون ونشرت في الولايات المتحدة في
النسخة الالكترونية لمجلة "ساينس"، والكوكب الصخري الذي سمي
"كيبلر-36بي" وهو الاقرب من النجمة، يبلغ حجمه 1,5 حجم الارض لكن كتلته
تزيد 4,5 مرات عن كتلتها. ويكمل دورته في حوالى اسبوعين على مسافة
متوسطة تقل عن 18 مليون كيلومتر من نجمته، والمسافة المتوسطة بين الارض
والشمس هي 150 مليون كيلومتر، اما الكوكب الاكبر بين الاثنين وهما من
خارج النظام الشمسي، وقد سمي "يكبلر-36سي" فهو اكبر باربع مرات من حجم
الارض ومعروف ايضا ب "نبتون الساخن" لان الغلاف الجوي فيه مصنوع خصوصا
من الهيدروجين والهيليوم ويتمتع على الارجح بنواة صخرية، ويقوم
"كيبلر-36سي" بدورة كاملة كل 16 يوما على بعد 19 مليون كيلومتر من نجمه،
وبما ان "كيبلر-36سي" هو اكبر من قمرنا بكثير فيتوقع ان يشكل منظرا
رائعا في السماء اذا ما نظر اليه من "كيبلر-36بي"، ويقول جوش كارتر من
مركز فيزياء الفلك في هارفرد-سميثسونيان احد المشرفين الرئيسيين على
هذه الابحاث "هذان الكوكبان يمران على مسافة قريبة جدا من بعضهما البعض"،
ويضيف عالم الفلك اريك اغول من جامعة واشنطن "هما اقرب كوكبين يدوران
قرب بعضهما البعض نرصدهما في نظام كواكب"، ويكون الكوكبان على اقرب
مسافة من بعضهما البعض كل 97 يوما بشكل وسطي. وتفصل بينهما عندها مسافة
تقل خمس مرات عن المسافة الفاصلة بين الارض والقمر اي حوالي 1,9 مليون
كيلومتر. بحسب فرانس برس.



وقد اكتشف علماء الفلك هذين الكوكبين من خلال تحليل بيانات جمعها
التلسكوب كيبلر القادر على رصد كواكب خارجة عن النظام الشمسي عندما تمر
امام نجمتها ويخف وهجها لفترة وجيزة، والقرب بين هذين الكوكبين يؤدي
الى قوة جاذبية كبيرة تؤدي الى ضغطهما وتمددها على ما يقول علماء الفلك
الذين يسعون الى معرفة كيف ان هذين الكوكبين المختلفين كثيرا باتا في
مدارين قريبين الى هذا الحد، ففي نظامنا الشمسي الكواكب الصخرية مثل
الارض والمريخ وعطارد قريبة من الشمس بينما الكواكب الغازية مثل
المشتري وزحل ونبتون تدور على مسافة ابعد منها، ومع ان النظام النجمي
"كيبلر-36" هو الاول الذي يظهر هذا التقارب بين كوكب صخري واخر غازي
يرجح ان تكون هذه الظاهرة منتشرة في مجرتنا، درب التبانة.



وديان على سطح المريخ


الى ذلك اظهرت صور نقلها مسبار اميركي ونشر تحليلها الان ان الوديان
القريبة من خط الاستواء لكوكب المريخ، تشكلت فعلا من حمم بركانية، هذا
التحليل الذي نشر في مجلة "ساينس" العلمية يبت بنقاش يعود الى عشر
سنوات تقريبا حول كيفية تكون وادي اثاباسكا، اذ طرح بعض الخبراء فرضية
الكتل الجليدية والبعض الاخر النشاط البركاني، فالتشكلات المضلعة على
ارض هذه الوديان قد تكون عائدة الى تدفقات ثلجية قديمة او حمم، الا ان
التحليلات الاخيرة لمئات من الصور التي نقلها المسبار "مارس روكونيسانس
اوربيتر" (ام ار او) التي قام بها خصوصا اندرو راين من جامعة اريزونا (جنوب
غرب)، تظهر كتلا على شكل لوالب كبيرة بعرض خمسة امتار الى 30 مترا،
تشبه الحلزون او الصدف ولا يمكن تفسيرها من خلال الجليد، هذه اللوالب
ال269 تتطابق مع تراكم الحمم كتلك الموجودة في هاواي على ما يؤكد
القيمون على الدراسة، وهذه التشكلات لم تكن قد رصدت من قبل على الكوكب
الاحمر. بحسب فرانس برس.



اما على الارض، فان تشكلات كهذه رصدت الى جانب هااوي، في امواج حمم
تحت البحر قرب حفرة غالاباغوس في المحيط الهادئ، واوضح اندرو راين ان
هذه "اللوالب تتشكل عندما يحصل التقاء بين تدفق حمم مختلفة تتقدم
بسرعات متفاوتة وباتجاهات مختلفة"، وقد فاجأ حجم لوالب الحمم البركانية
هذه، العلماء. وقال راين "على المريخ قد يصل عرض هذه التشكلات الى 30
مترا وهذا اكبر مما عثرنا عليه على الارض حتى الان".



كوكب غير مرئي


في حين قال علماء يدرسون بيانات جمعها تلسكوب كيبلر التابع لادارة
الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) إنهم اكتشفوا كوكبا غير مرئي وذلك
باستخدام أسلوب جديد لاكتشاف الكواكب خارج المجموعة الشمسية، ومن موقعه
المميز في الفضاء يرصد كيبلر نحو 150 ألف نجم يشبه الشمس على بعد
يتراوح بين مئات وآلاف السنوات الضوئية عن الأرض. والسنة الضوئية تساوي
نحو 9.5 تريليون كيلومتر وهي المسافة التي يقطعها الضوء خلال سنة كاملة
بسرعة 300 الف كيلومتر في الثانية الواحدة، والهدف هو اكتشاف أي عوالم
تشبه الأرض وتكون على بعد مناسب من نجومها حتى يمكن وجود مياه على
سطحها، وحتى الان اكتشف العلماء بفضل كيبلر وغيره من أجهزة التلسكوبات
763 كوكبا خارج المجموعة الشمسية تدور كلها حول شموس غير شمسنا، وقال
العالم ديفيد نزفورني ومعهد ابحاث ساوثوست في بولدر بولاية كولورادو
وزملاء له في تقرير في نشرة ساينس العلمية إنهم استخدموا أسلوبا جديدا
تطبق فيه ملاحظات كيبلر على فضاءات جديدة غير مرئية، وأضاف العلماء
أنهم رصدوا نجما يشبه الشمس أطلقوا عليه اسم "مثار اهتمام كيبلر رقم
872" ويعتقد أن كوكبا واحدا عل الاقل يدور حوله. بحسب رويترز.



الزهرة كوكب محطم للقلوب


على الصعيد نفسه أثار كوكب الزهرة كما الهة الحب فينوس التي استمد
منها اسمه في الاجنبية، المطامع وخالف التوقعات والحسابات وخيب الامال
وحطم حياة الكثير من علماء الفلك الذين حاولوا مراقبة مروره النادر جدا
امام الشمس، على مر القرون، وباستثناء الحضارات القديمة مثل شعوب
المايا التي كانت تراقب الزهرة وتوليه اهتماما كبيرا وكانت احدة
روزناماتها الطقسية تعتمد على دوراته، فان مرور هذا الكوكب امام الشمس
لم يراقب علميا في الغرب قبل القرن السابع عشر، الظاهرة التي ستحصل
مجددا ولن تتكرر قبل 105 اعوام، كانت تثير فضول العلماء منذ ان وضع
يوهانس كيبلر القوانين حول حركة الكواكب في بحث نشره العام 1627، وكان
العالم الالماني يتوقع مرور كوكب الزهرة في السابع من كانون الاول/ديسمبر
1631 الا انه توفي قبل عام على ذلك ولم يتمكن من متابعة الظاهرة. ولم
يتمكن اخرون من متابعة هذه الظاهرة بسبب عدم دقة حسابات كيبلر الذي
اخطأ عندما قال ان ذلك سيحصل خلال الليل في حين انه كان مرئيا خلال جزء
من النهار في اوروبا الوسطى، ولم يحتسب كيبلر ايضا ان الزهرة سيقوم
بمرور ثان بين الارض والشمس بعد ثماني سنوات على المرور الاول قبل ان
يعود الى المدار، لكن القس الانكليزي جيريميا هوروكس (1619-1641) تنبه
الى الخطأ وتوقع المرور الثاني في الرابع من كانون الاول/ديسمبر 1639
في وسط بعد الظهر. وقد تابع بنفسه بداية عملية المرور من بلدته هول الا
انه اضطر الى وقف قياساته ليتفرغ لواجباته الدينية، اما وليام كرابرتي
صديق هوروكس فتابع هو ايضا الحدث من مانشستر لكه ذهوله بلغ حدا جعله لا
يقوم باي قياس، مرور الزهرة في السادس من حزيران/يونيو 1761 كان في
المقابل مرتقبا جدا من قبل الاوساط العلمية. لكن اضافة الى صعوبة السفر
زادت حرب السبع سنوات كثيرا من تعقيدات المهمات البعيدة التي نظمتها
فرنسا وانكلترا اذ ان القوتين العظمتين كانتا تتنافسان على من منهما
يقيس قبل الاخر المسافة الفاصلة بين الارض والشمس. بحسب فرانس برس.



ورغم الحرب ارسلت الاكاديمية الملكية للعلوم غيوم لو جانتيي الى
الهند لكن عندما وصلت السفينة الفرنسية الى المكان كانت قد وقعت
المنطقة تحت سيطرة الانكليز، وعاد لو جانتيي ادراجه وحاول القيام
بعمليات الرصد من اعالي البحار الا ان الموج الذي كان يتلاعب بالسفينة
منعه من الحصول على اي قياس اكيد، ووصل في نهاية المطاف الى "ايل دو
فرانس" (جزيرة موريشيوس راهنا) وقرر ان ينتظر المرور الثاني اي بعد
ثماني سنوات. الا ان السماء التي كانت صافية قبل ايام على الظاهرة
تلبدت بالغيوم مما منعه من رؤية الزهرة في الثالث من حزيران/يونيو
1769، وعاد عالم الفلك الخائب الى فرنسا في العام 1771 اي بعد اكثر من
11 عاما على مغادرته لها. فاكتشف ان وفاته اعلنت قانونا فيها اذ ان ايا
من رسائله لم تصل وان زوجته تزوجت من شخص اخر وان مقعده في الاكاديمية
اعطي الى شخص اخر، من جهته تعرض تشارلز مايسون وجيريميا ديكسون لهجوم
من قبل سفن فرنسية ما ان خرجا من مرفأ بليموث، وقد وقع 11 قتيلا و37
جريحا في صفوف فريقهما وارادا التخلي عن المهمة الا انهما غيرا رأيهما
عندما وصلتهما رسالة من اكاديمية العلوم تنهيهما عن ذلك. وجاء في
الرسالة ان التخلي عن المهمة "سيؤدي الى فضيحة وسيلحق العار بشخصكما
وسيؤدي بكما الى الهلاك"، في العام 1874 حالف الحظ اخيرا الاميرال
ارنست موشي الذي واجه طقسا فظيعا في جزيرة سان بول الا انه في اليوم
المحدد لمرور الزهرة امام الشمس في التاسع من كانون الاول/ديسمبر
انقشعت الغيوم وتمكن تاليا من التقاط صور للظاهرة. وستتلبد السماء
بالغيوم بعد دقائق قليلة على مغادرة الزهرة لقرص الشمس، وسيكون بمقدور
مشاهدي السماء في القارات السبع بما في ذلك القارة القطبية الجنوبية (انتاركتيكا)
مشاهدة كل او جزء من مرور الزهرة والذي يمكن ان يشاهد فقط عبر تلسكوبات
مثبت بها مرشحات شمسية لحماية الاعين، كما سيشارك رواد الفضاء على متن
محطة الفضاء الدولية في مشاهدة هذا الحدث، ومرور الزهرة بين الشمس
والارض اليوم سيكون الثامن منذ اختراع التلسكوب والاخير حتى 10-11
ديسمبر كانون الاول 2117. وهو ايضا المرور الاول الذي يحدث في وجود
مركبة فضائية على الزهرة. بحسب رويترز.



ومع ان مرور الزهرة اقل بروزا من عمليات الكسوف الا انه يحمل الى
العلماء كما كبيرا من المعلومات، ويقول كلود كاتالا رئيس مرصد باريس
"منذ عقود عدة ومرور الزهرة امام الشمس يشكل محطة مهمة لعلماء الفلك
ولن تشكل ظاهرة العام 2012 استثناء لانها فرصة رائعة"ن ومرور الزهرة
يكون عادة ثنائيا يفصل بين مروره الاول والثاني ثماني سنوات كل اكثر من
قرن، لذا فقبل المرور الاول لهذه الظاهرة في 2004 لم يكن اي عالم فلك
قد تمكن من دراستها، اثار اصطصاف كوكب الزهرة مع الشمس حماسة كبيرة لدى
الدول العظمى مع ارسال بعثات بحرية مكلفة الى المحيطين الهندي والهادئ
قبل سنوات على حلوله. وكان الرهان كبيرا حينها اذ ان الاصطفاف يسمح
بقياس دقيق للمسافة الفاصلة بين الارض والشمس من خلال علم حساب
المثلثات، ففي حين باتت هذه "الوحدة الفلكية" (حوالى 149597870
كيلومترا) معروفة الان ويسهل قياسها بفضل الاقمار الاصطناعية، لم يكن
في تلك الفترة قياسها ممكنا مباشرة من دون استخدام "جرم" سماوي مثل
الزهرة. بحسب فرانس برس.



وخلال هذه الظاهرة في العام 2004 اعاد مئات من تلاميذ المدارس
الثانوية وهواة الفلك، القياسات التي اجراها اجدادهم العريقون مثل
المستكشف البريطاني جيمس كوك والفرنسي كاسيني في القرن الثامن عشر على
ما يقول جان-واد ارلو (المركز الوطني للبحث العلمي)، وبفضل التقدم
التقني (جي بي اس والكرونومتر وغيرها) توصلوا الى قياسات ادق من تلك
التي توصل اليها علماء الفلك في تلك الفترة، وسمحت عمليات الرصد في
2004 بالاستعداد بشكل افضل لمرور كوكب الزهرة الحالي. ويوضح ارلو "في
2012 نعرف ان بامكاننا ان نميز الغلاف الجوي للكوكب بينما لم نكن نظن
ان ذلك ممكن قبل العام 2004"، ودراسة الغلاف الجوي للكوكب سسمح
بمقارنته مع كواكب اخرى خارجة عن النظام الشسمي والقابلة للحياة ربما.
لذا نظم علماء فلك فرنسيون بعثة علمية دولية لدراسته من تسع نقاط
مختلفة من المحيط الهادئ وآسيا واميركا، وستستخدم ايضا التلسكوبات
الحالية فضلا عن المسبار اروروبي "فينوس اكسبرس" والتلسكوب الفضائي
هابل واقمار اصطناعية مختلفة.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]معلش طويل شوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهاوي
عضوِجيّد
عضوِجيّد
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 42
أًلَسَمِعِة : 1
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : لينا
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 1
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :

مُساهمةموضوع: رد: الكواكب الحية... آمال يتطلع اليها الإنسان   الأربعاء أغسطس 01, 2012 9:01 pm

ماشاء الله يسلم يدك عالمجهود شكلك تعبتي فيه مره مشكوره :تمام:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة كمال
جَدُيّدُ فُى عٱلمنٌٱ
جَدُيّدُ فُى عٱلمنٌٱ
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 29
أًلَسَمِعِة : 2
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : كمال
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 1
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :


مُساهمةموضوع: رد: الكواكب الحية... آمال يتطلع اليها الإنسان   الثلاثاء يناير 01, 2013 6:30 pm

معلوووومات راااااااااائعة ومفيييييييييدة كثيييييييييييييير شكككككككرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال 11
مشّرفُ فُى ٱلمنٌتُدُى
مشّرفُ فُى ٱلمنٌتُدُى
avatar

أًنّتّ ذكر
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 577
أًلَسَمِعِة : 30
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : كمال
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 220
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :
اوسمتى اضغط لتراها:
 


مُساهمةموضوع: رد: الكواكب الحية... آمال يتطلع اليها الإنسان   السبت أبريل 13, 2013 1:00 pm

معلومات رائعة وكثيرة جدا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

๑ஐ◄√▓▒Ѽ♫♥◄ توقيعى► ♥♫Ѽ▒▓√►ஐ๑




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Isabella & lora
عضوِجيّد
عضوِجيّد
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 77
أًلَسَمِعِة : 0
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : منال
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 1
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :


مُساهمةموضوع: رد: الكواكب الحية... آمال يتطلع اليها الإنسان   السبت أبريل 13, 2013 8:48 pm

شكرا لك على المعلومات القيّمة بليز ههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكواكب الحية... آمال يتطلع اليها الإنسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الانمى من اجل البقاء :: ٱقَسًٱم كمٱل :: الفُضٱء-
انتقل الى: