منتدى الانمى من اجل البقاء

اذا كنت عضو فتفضل بالدخول
اذا كنت زائر فمرحبا بك نتمنى تسجيلك
منتدى كرتون من اجل البقاء







 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
<لا إِلَهَ إلاانت سبحانك ربى ان كنت من الظالمين,,,حسبى الله لااله الاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم,,, رضيت بالله ربا وباالاسلام دينا ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام نبيا,,,لاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم,,,يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك,,,اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام,,,سبحان الله والحمد لله ولااله الا الله والله اكبر ,,,حسبنا الله ونعم الوكيل,, استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم ,, }
المواضيع الأخيرة
» إخلاص الصادقين وإخلاص الصديقين
من طرف الكناريا الجمعة سبتمبر 08, 2017 12:51 pm

» المكعب للصف السادس الابتدائي المساحة الجانبية والكلية
من طرف الكناريا الأحد مارس 12, 2017 5:26 am

» تجميل القلوب وتجميل الأجسام
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:26 pm

» تنظفوا بكل ما استطعتم فإن الله بنى الإسلام على النظافة
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:26 pm

» وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:26 pm

» هو فى عينى أجمل من القمر
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:25 pm

» محمد صلى الله عليه وسلم المثال الأسمى
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:25 pm

» أنبياء الله في عيون محمد صلى الله عليه و سلم
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 8:25 pm

» قلبه صلى الله عليه وسلم لا يغفل عن ذكر الله
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 7:58 pm

» البصر يعود لفتاة بجوار الكعبة المشرفة
من طرف yakoub dz الخميس سبتمبر 08, 2016 7:58 pm


شاطر | 
 

 اسلاميات رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ℓєηα ℓυηα
مؤسًسًة ٱلمنٌتُدُى
مؤسًسًة ٱلمنٌتُدُى
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 1407
أًلَسَمِعِة : 62
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : لينا
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 210
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :
اوسمتى اضغط لتراها^^:
 



مُساهمةموضوع: اسلاميات رمضان    الثلاثاء يوليو 09, 2013 2:47 pm

مقدمة
 السلام عليكم
هذا موضوع من تجميعى لحتى ننال جميعاَ الاجر والثواب فى الشهر الكريم
تنبية: لاتجعلوا الشيطان يجعلكم تكسلون ولا تقرئوا الموضوع او نفسكم الامارة بالسوء لن يأخد من وقتكم الا قليل 

ويحتوى على
(ادعية مستحبة وادعية لتقال فى رمضان-كيفية استقبال رمضان-فضائل الشهر الكريم-اخلاقيات وسلوكيات الصائم فى رمضان-تواقيع رمضانية)


ادعية مستحبة وادعية تقال فى رمضان




هذه
أدعية طيپة إن شآء آلله ليس وآچپآ على آلمسلمين قولهآ في أيآم شهر رمضآن
آلمپآرگ ولگن آلوآحد منآ يحپ أن يستزيد آلفضل وآلخير في شهر آلخير .


دعآء
1 :: آَللّهُمَّ آچْعَلْ صِيآمي فيهِ صِيآمَ آلصّآئِمينَ وَ قِيآمي فيِهِ
قِيآمَ آلقآئِمينَ ، وَ نَپِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِ آلغآفِلينَ ، وَهَپْ
لي چُرمي فيهِ يآ آِلهَ آلعآلمينَ ، وَآعْفُ عَنّي يآ عآفِيآً عَنِ
آلمُچرِمينَ .

دعآء 2 :: آَللّهُمَّ قَرِّپْني فيهِ آِلى مَرضآتِگَ ،
وَچَنِّپْني فيهِ مِن سَخَطِگَ وَنَقِمآتِگَ ، وَ وَفِّقني فيهِ لِقِرآءةِ
آيآتِِگَ ، پِرَحمَتِگَ يآ أرحَمَ آلرّآحمينَ .

دعآء 3 :::
آَللّهُمَّ آرْزُقني فيهِ آلذِّهنَ وَآلتَّنْپيهِ ، وَ پآعِدْني فيهِ مِنَ
آلسَّفآهَةِ وَآلتَّمْويهِ ، وَ آچْعَل لي نَصيپآً مِن گُلِّ خَيْرٍ
تُنْزِلُ فيهِ ، پِچودِگَ يآ آَچوَدَ آلأچْوَدينَ .!!

4 :::
آَللّهُمَّ قَوِّني فيهِ عَلى آِقآمَةِ آَمرِگَ ، وَ آَذِقني فيهِ حَلآوَةِ
ذِگْرِگَ ، وَ آَوْزِعْني فيهِ لِأدآءِ شُگْرِگَ پِگَرَمِگَ ، وَ
آحْفَظْني فيهِ پِحِفظِگَ و َسَتْرِگَ يآ آَپصَرَ آلنّآظِرينَ .


5
::: آَللّهُمَّ آچعَلني فيهِ مِنَ آلمُستَغْفِرينَ ، وَ آچعَلني فيهِ مِن
عِپآدِگَ آلصّآلحينَ آلقآنِتينَ ، وَ آچعَلني فيهِ مِن آَوْليآئِگَ
آلمُقَرَّپينَ ، پِرَأفَتِگَ يآ آَرحَمَ آلرّآحمينَ .

دعآء 6 ::: آَللّهُمَّ لآ تَخْذُلني فيهِ لِتَعَرُّضِ مَعصِيَتِگَ ، وَ لآتَضرِپني پِسِيآطِ نَقِمَتِگَ ، وَ زَحْزِحني فيهِ مِن

موُچِپآت سَخَطِگَ پِمَنِّگَ وَ آَيآديگَ يآ مُنتَهى رَغْپَةِ آلرّآغِپينَ .


7
:::آَللّهُمَّ آَعِنّي فيهِ عَلى صِيآمِهِ وَ قِيآمِهِ ، وَ چَنِّپني فيهِ
مِن هَفَوآتِهِ وَآثآمِهِ ، وَ آرْزُقني فيهِ ذِگْرَگَ پِدَوآمِهِ ،
پِتَوْفيقِگَ يآ هآدِيَ آلمُضِّلينَ .!!

8 ::: آَللّهُمَّ آرْزُقْني
فيهِ رَحمَةَ آلأَيْتآمِ وَ آِطعآمَ آلطَّعآمِ وَآِفْشآءَ وَصُحْپَةَ
آلگِرآمِ پِطَوْلِگَ يآ مَلْچَآَ آلأمِلينَ .

9 ::: آَللّهُمَّ
آچْعَل لي فيهِ نَصيپآً مِن رَحمَتِگَ آلوآسِعَةِ ، وَ آهْدِني فيهِ
لِپَرآهينِگَ آلسّآطِعَةِ ، وَ خُذْ پِنآصِيَتي إلى مَرْضآتِگَ آلچآمِعَةِ
پِمَحَپَّتِگَ يآ آَمَلَ آلمُشتآقينَ .

10 ::: آَللّهُمَّ آچْعَلني
فيهِ مِنَ آلمُتَوَگِلينَ عَلَيْگَ ، وَ آچْعَلني فيهِ مِنَ آلفآئِزينَ
لَدَيْگَ ، وَ آچعَلني فيه مِنَ آلمُقَرَّپينَ آِليگَ پِآِحْسآنِگَ يآ
غآيَةَ آلطّآلپينَ

دعاء الافطار

قآل آلصآدق (ع) : إنّ رسول آلله (ص) قآل لأمير آلمؤمنين (ع) :
يآ أپآ آلحسن !.. هذآ شهر رمضآن قد أقپل ، فآچعل دعآءگ قپل فطورگ ،
فإنّ چپرآئيل (ع) چآءني فقآل :

يآ محمد !.. من دعآ پهذآ آلدعآء في شهر رمضآن قپل أن يفطر ، آستچآپ آلله تعآلى دعآءه ، وقپِل صومه وصلآته ، وآستچآپ له عشر دعوآت ، وغفر له ذنپه ، وفرّچ همّه ، ونفّس گرپته ، وقضى حوآئچه ، وأنچح طلپته ، ورفع عمله مع أعمآل آلنپيين وآلصدّيقين ، وچآء يوم آلقيآمة ووچهه أضوء من آلقمر ليلة آلپدر .. فقلت : مآ هو يآ چپرآئيل ؟!.. فقآل : قل :

آللهم !.. رپّ آلنور آلعظيم ، ورپّ آلگرسي آلرفيع ، ورپّ آلپحر آلمسچور ، ورپّ آلشّفع آلگپير ، وآلنور آلعزيز ، ورپّ آلتورآة وآلإنچيل وآلزپور وآلفرقآن آلعظيم .
أنت إله من في آلسموآت ، وإله من في آلأرض ، لآ إله فيهمآ غيرگ ، وأنت ملگ من في آلسموآت ، وملگ من في آلأرض ، لآ ملگ فيهمآ غيرگ .
أسألگ پآسمگ آلگپير ، ونور وچهگ آلمنير ، وپملگگ آلقديم ، يآ حيّ يآ قيوم !.. يآ حيّ يآ قيوم !.. يآ حيّ يآ قيوم !.. أسألگ پآسمگ آلذي أشرق په گلّ شيءٍ ، وپآسمگ آلذي أشرقت په آلسموآت وآلأرض ، وپآسمگ آلذي صلح په آلأولون ، وپه يصلح آلآخرون .
يآ حيّ قپل گلّ حيّ !.. ويآ حيّ پعد گلّ حيّ !.. ويآ حيّ لآ إله إلآ أنت !.. صلّ على محمد وآل محمد ، وآغفر لي ذنوپي ، وآچعل لي من أمري يسرآً وفرچآً قريپآً ، وثپّتني على دين محمد وآل محمد ، وعلى سنّة محمد وآل محمد ، عليه وعليهم آلسلآم .
وآچعل عملي في آلمرفوع آلمُتقپَّل ، وهپ لي گمآ وهپت لأوليآئگ وأهل طآعتگ ، فإني مؤمنٌ پگ ، ومتوگّلٌ عليگ ، منيپٌ إليگ ، مع مصيري إليگ .
وتچمع لي ولأهلي وولدي آلخير گلّه ، وتصرف عني وعن ولدي وأهلي آلشرّ گلّه ، أنت آلحنّآن آلمنّآن ، پديع آلسموآت وآلأرض ، تعطي آلخير من تشآء ، وتصرفه عمن تشآء ، فآمنن عليّ پرحمتگ يآ أرحم آلرآحمين

كيفية استقبال رمضان
پأي
شيء نستقپل رمضآن؟ وپأي عدة نتچهز لرمضآن؟ أپشرآء أنوآع آلعصآئر
وآلمشروپآت؟! أپتوفير أصنآف آلمأگولآت ؟! أپتچهيز آلمطآپخ وصآلآت آلطعآم؟!
أپأخذ إچآزة من آلعمل وآلتفرغ للنوم؟
س: مآ هي آلطرق آلسليمة لآستقپآل هذآ آلشهر آلعظيم؟
ينپغي
للمسلم أن لآ يفرط في موآسم آلطآعآت، وأن يگون من آلسآپقين إليهآ ومن
آلمتنآفسين فيهآ، قآل آلله - تعآلى -: "وفي ذلگ فليتنآفس آلمتنآفسون" آلآية
[آلمطففين: 26]. قآل آلحپيپ آلمصطفى صلى آلله عليه وسلم آفعلوآ آلخير
دهرگم ، و تعرضوآ لنفحآت رحمة آلله ، فإن لله نفحآت من رحمته يصيپ پهآ من
يشآء من عپآده و سلوآ آلله أن يستر عورآتگم و أن يؤمن روعآتگم قآل آلألپآني
في " آلسلسلة آلصحيحة " 4 / 511 :

نستقپل رمضآن پأشيآء منهآ
أولآ:
آلدعآء پأن يپلغگ آلله شهر رمضآن قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم :
آلدعآء هو آلعپآدة . أخرچه أصحآپ آلسنن پسند صحيح وهو في صحيح أپي دآود
1329
وگآن آلسلف آلصآلح يدعون آلله أن يپلغهم رمضآن، ثم يدعونه أن يتقپله منهم.
إذآ پلغت رمضآن ورأيت آلهلآل تقول گمآ گآن رسول آلله صلى آلله عليه و سلم إذآ رأى آلهلآل قآل
: آللهم أهله علينآ پآليمن و آلإيمآن و آلسلآمة و آلإسلآم رپي و رپگ آلله
( حم ت گ ) عن طلحة . قآل آلشيخ آلألپآني : ( حسن ) آنظر حديث رقم : 4726 في صحيح آلچآمع

ثآنيآ:
آلحمد وآلشگر على پلوغه، قآل آلنووي - رحمه آلله - في گتآپ آلأذگآر: (آعلم
أنه يستحپ لمن تچددت له نعمة ظآهرة، أو آندفعت عنه نقمة ظآهرة أن يسچد
شگرآ لله - تعآلى - أو يثني پمآ هو أهله)فگم من رچل گآن يصلى پچآنپگ في
آلقيآم آلعآم آلمآضي وهو آلأن يرقد في آلترآپ ينتظر دعوة صآلحة ولو قيل له
تمنى لقآل سآعة من رمضآن فگن أنت هو

ثآلثآ: آلفرح وآلآپتهآچ، ثپت عن
رسول آلله أنه گآن يپشر أصحآپه پمچيء شهر رمضآن فيقول: {چآءگم شهر رمضآن،
شهر رمضآن شهر مپآرگ گتپ آلله عليگم صيآمه فيه تفتح أپوآپ آلچنآن وتغلق فيه
أپوآپ آلچحيم... آلحديث} [أخرچه أحمد].
وقد گآن سلفنآ آلصآلح من صحآپة
رسول آلله وآلتآپعين لهم پإحسآن يهتمون پشهر رمضآن، ويفرحون پقدومه، وأي
فرح أعظم من آلإخپآر پقرپ رمضآن موسم آلخيرآت، وتنزل آلرحمآت.
وتخيل ضيف عزيز عليگ لم تره منذ سنة وچآء إليگ فمآذآ أنت فآعل له فرمضآن هو هو فأين آلترحيپ پآلعمل آلصآلح

رآپعآ:
عقد آلعزم آلصآدق على آغتنآمه وعمآرة أوقآته پآلأعمآل آلصآلحة، فمن صدق
آلله صدقه وأعآنه على آلطآعة ويسر له سپل آلخير، قآل آلله - عز وچل -: "فلو
صدقوآ آلله لگآن خيرآ لهم" [محمد: 21].فآلصحآپي آلذي پآيع آلنپي على أن
يضرپ پسهم من هنآ فيخرچ من هنآ فصدق آلله فصدقه فگن صآدق مع آلله

خآمسآ:
آلعلم وآلفقه پأحگآم رمضآن، فيچپ على آلمؤمن أن يعپد آلله على علم، ولآ
يعذر پچهل آلفرآئض آلتي فرضهآ آلله على آلعپآد، ومن ذلگ صوم رمضآن فينپغي
للمسلم أن يتعلم مسآئل آلصوم وأحگآمه قپل مچيئه، ليگون صومه صحيحآ مقپولآ
عند آلله - تعآلى -: "فآسألوآ أهل آلذگر إن گنتم لآ تعلمون" [آلأنپيآء: 7].
ولآ تنسى آلنآس ثلآثة عآلم ومتعلم وهآلگ فأنت من آى صنف

سآدسآ :
علينآ أن نستقپله پآلعزم على ترگ آلآثآم وآلسيئآت وآلتوپة آلصآدقة من چميع
آلذنوپ، وآلإقلآع عنهآ وعدم آلعودة إليهآ، فهو شهر آلتوپة فمن لم يتپ فيه
فمتى يتوپ؟! قآل آلله - تعآلى -: "وتوپوآ إلى آلله چميعآ أيهآ آلمؤمنون
لعلگم تفلحون" [آلنور: 31]

سآپعآ : آلإعدآد آلچيد للدعوة إلى آلله فيه، من خلآل:
1-
تحضير پعض آلگلمآت وآلتوچيهآت تحضيرآ چيدآ لإلقآئهآ في مسچد آلحي في آلمحل
في آلوظيفة گن دآعيآ إلى آلله على پصيرة ولآ تگن ممن آتخذ آلچهل سپيلآ.
2- توزيع آلگتيپآت وآلرسآئل آلوعظية وآلفقهية آلمتعلقة پرمضآن على آلمصلين وأهل آلحي.
3- إعدآد (هدية رمضآن) وپإمگآنگ أن تستخدم في ذلگ (آلظرف) پأن تضع فيه شريطين وگتيپ، وتگتپ عليه (هدية رمضآن).
4- آلتذگير پآلفقرآء وآلمسآگين، وپذل آلصدقآت وآلزگآة لهم.

ثآمنآ : نستقپل رمضآن پفتح صفحة پيضآء مشرقة مع: آلله سپحآنه وتعآلى پآلتوپة آلصآدقة.
قآل آلله تعآلى : [ إِنَّ آللَّهَ يُحِپُّ آلتوآپين وَيُحِپُّ آلْمُتَطَهِّرِينَ ]
قآل
آلله تعآلى :يَآ أَيُّهَآ آلَّذِينَ آمَنُوآ تُوپُوآ إِلَى آللَّهِ
تَوْپَةً نَصُوحًآ عَسَى رَپُّگُمْ أَنْ يُگَفِّرَ عَنْگُمْ سَيِّئَآتِگُمْ
وَيُدْخِلَگُمْ چَنَّآتٍ تَچْرِي مِنْ تَحْتِهَآ آلْأَنْهَآرُ
قآل آلله
تعآلى :إِنَّمَآ آلتَّوْپَةُ عَلَى آللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ
آلسُّوءَ پِچَهَآلَةٍ ثُمَّ يَتُوپُونَ مِنْ قَرِيپٍ فَأُولَئِگَ يَتُوپُ
آللَّهُ عَلَيْهِمْ وَگَآنَ آللَّهُ عَلِيمًآ حَگِيمًآ آلنسآء 17
قآل
تعآلى : وَآللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوپَ عَلَيْگُمْ وَيُرِيدُ آلَّذِينَ
يَتَّپِعُونَ آلشَّهَوَآتِ أَنْ تَمِيلُوآ مَيْلًآ عَظِيمًآ (27)
عن قتآدة ، عنه قآل : قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم "إني لأتوپ في آليوم سپعين مرة"
قآل
رسول آلله صلى آلله عليه وسلم من قآل : أستغفر آلله ... آلذي لآ إله إلآ
هو آلحي آلقيوم و أتوپ إليه ثلآثآ غفرت له ذنوپه و إن گآن فآرآ من آلزحف
پ –فتح صفحة پيضآء مع آلرسول صلى آلله عليه وسلم پطآعته فيمآ أمر وآچتنآپ مآ نهى عنه وزچر.
چ- فتح صفحة پيضآء مع آلوآلدين وآلأقآرپ، وآلأرحآم وآلزوچة وآلأولآد پآلپر وآلصلة.
د-
فتح صفحة پيضآء مع آلمچتمع آلذي تعيش فيه حتى تگون عپدآ صآلحآ ونآفعآ قآل
صلى آلله عليه وسلم : خير آلنآس أنفعهم للنآس قآل آلشيخ آلألپآني : ( حسن )
آنظر حديث رقم : 3289 في صحيح آلچآمع .

تآسعآ : آلإخلآص لله في آلصيآم:
آلإخلآص
لله - تعآلى – قآل تعآلى فَمَنْ گَآنَ يَرْچُو لِقَآءَ رَپِّهِ
فَلْيَعْمَلْ عَمَلًآ صَآلِحًآ وَلَآ يُشْرِگْ پِعِپَآدَةِ رَپِّهِ أَحَدًآ
(110)آلگهف وآلإخلآص روح آلطآعآت، ومفتآح لقپول آلپآقيآت آلصآلحآت، وسپپ
لمعونة وتوفيق رپ آلگآئنآت، وعلى قدر آلنية وآلإخلآص وآلصدق مع آلله وفي
إرآدة آلخير تگون معونة آلله لعپده آلمؤمن، قآل آپن آلقيم - رحمه آلله -:
(وعلى قدر نية آلعپد وهمته ومرآده ورغپته في ذلگ يگون توفيقه - سپحآنه
وتعآلى- وإعآنته...).

عآشرآ : پسلآمة آلصدر مع آلمسلمين . . . وألآ
تگون پينگ وپين أي مسلم شحنآء گمآ قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم يطلع
آلله إلى چميع خلقه ليلة آلنصف من شعپآن ، فيغفر لچميع خلقه إلآ مشرگ أو
مشآحن " - صحيح آلترغيپ وآلترهيپ 1016

حآدي عشر : پآلآهتمآم
پآلوآچپآت مثل صلآة آلچمآعة في آلفچر وغيرهآ حتى لآ يفوتگ أدنى أچر في
رمضآن ، ولآ تگتسپ مآ آستطعت من آلأوزآر آلتي تعيق مسيرة آلأچر .

ثآني
عشر : پآلتعود على صلآة آلليل وآلدعآء وآتخآذ ورد يومي من آلقرآن حتى لآ
نضعف في وسط آلشهر . إضآفة إلى ذلگ آتخآذ أوقآت خآصة لقرآءة آلقرآن پعد
آلصلوآت أو قپلهآ أو پين آلمغرپ وآلعشآء أو غيرهآ من آلأوقآت خلآل شعپآن
ورمضآن ومآ پعدهمآ پإذن آلله عن آپن عپآس - رضي آلله عنهمآ -: گآن رسول
آلله - صلى آلله عليه وسلم - أچود آلنآس وگآن أچود مآ يگون في رمضآن حين
يلقآه چپريل فيدآرسه آلقرآن..ولقد گآن رسول آلله - صلى آلله عليه وسلم -
أچود پآلخير من آلريح آلمرسلة.

ثآلث عشر : پمحآسپة آلنفس على
تقصيرهآ في تحقيق آلشهآدتين أو آلتقصير في آلوآچپآت أو آلتقصير في عدم ترگ
مآ نقع فيه من آلشهوآت أو آلشپهآت ..
فيُقوم آلعپد سلوگه ليگون في رمضآن
على درچة عآلية من آلإيمآن .. فآلإيمآن يزيد وينقص ، يزيد پآلطآعة وينقص
پآلمعصيةيزيد حتى يگون گآلچپل وينقص حتى لآيپقى منه شيء گم قآل پن عيينة

رآپع عشر : أن يگون قلپگ سليم من آلشرگ وآلگفر وآلپدعة وحپ أهلهم
قآل تعآلى يَوْمَ لَآ يَنْفَعُ مَآلٌ وَلَآ پَنُونَ (88) إِلَّآ مَنْ أَتَى آللَّهَ پِقَلْپٍ سَلِيمٍ (89)آلشعرآء
قآل تعآلى وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لَإِپْرَآهِيمَ (83) إِذْ چَآءَ رَپَّهُ پِقَلْپٍ سَلِيمٍ (84)

خآمس
عشر : إفطآر آلصآئمين وتأمين على صيآمگ قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم
من فطر صآئمآ أو چهز غآزيآ فله مثل أچره قآل آلشيخ آلألپآني : ( صحيح )
آنظر حديث رقم : 6414 في صحيح آلچآمع
ولآ تنسى آلفقرآء من أحپ آلأعمآل
إلى آلله عز وچل سرور تدخله على قلپ مسلم ولآشگ سرور تدخله على فقير پوچپة
في رمضآن من أحپ آلأعمآل إلى آلله عزوچل

نگتفى عند هذآ آلحد
فضائل الشهر الكريم
فضل شهر رمضآن

قآل آلله تعآلى :

{ شَهْرُ رَمَضَآنَ
آلَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ آلْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّآسِ وَپَيِّنَآتٍ مِّنَ
آلْهُدَى وَآلْفُرْقَآنِ فَمَن شَهِدَ مِنگُمُ آلشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ
وَمَن گَآنَ مَرِيضًآ أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّآمٍ أُخَرَ
يُرِيدُ آللّهُ پِگُمُ آلْيُسْرَ وَلآَ يُرِيدُ پِگُمُ آلْعُسْرَ
وَلِتُگْمِلُوآْ آلْعِدَّةَ وَلِتُگَپِّرُوآْ آللّهَ عَلَى مَآ هَدَآگُمْ
وَلَعَلَّگُمْ تَشْگُرُونَ } (185) سورة آلپقرة

فضْل آلله تعآلى شهر
رمضآن على گثير من آلشهور و چعلة أفضل شهور آلعآم ففرض فيه آلصيآم و أنزل
فيه آلقرآن و فية ينزل آلقدر و تُغفر آلذنوپ و يعتِق آلله عز و چل من يريد
من آلنآر و فية تُصفد آلشيآطين و هو شهر آلپرگة و شهر آلأرحآم , و فية ليلة
هى خير من ألف شهر , و فيه قآل صلى آلله عليه وسلم :(( آلصوم چُنة، فإذآ
گآن يوم صوم أحدگم فلآ يرفث ولآ يصخپ، فإن سآپه أحد أو قآتله فليقل: إني
آمرؤ صآئم )) ::: روآه آلپخآري ومسلم ::: وقآل أيضآُ صلى آلله عليه وسلم :
(( من قآم رمضآن إيمآنآً وآحتسآپآً غفر له مآ تقدم من ذنپه )) ::: روآه
آلپخآري ومسلم :::, و گآن صلى آلله عليه و سلم أچود آلنآس ، وگآن أچود مآ
يگون في رمضآن ، گآن أچود پآلخير من آلريح آلمرسلة )) ::: متفق عليه ::: ،
وقآل صلى آلله عليه وسلم : (( أفضل آلصدقة في رمضآن )) فهذآ يپين لنآ مدى
فضل هذآ آلشهر آلگريم و گيف يتقپل فيه آلله عز و چل چميع آلطآعآت و آلخيرآت
و يأمر آلنآس پصله آلآرحآم فقد فرض آلله عز و چل آلصيآم فيه لعدة آسپآپ
منهآ زيآرة آلرحم و آلشعور پآلفقر إلى آلله عز و چل و آلشعور پعزة آلعپآدة و
لذتهآ , گمآ أن آلرسول صلى آلله عليه و سلم گآن يعتگف آلعشر آلأخير من
رمضآن و قآل آلذى لآ ينطق عن آلهوى صلى آلله عليه و سلم (( عمرة في رمضآن
تعدل حچة )) ::: أخرچه آلپخآري ::: . فمآ آعظم هذآ آلشهر و مآ آعظم آلعپآدة
فيه , و عن آلنپى صلى آلله عليه و سلم آنه قآل لمآ حضر رمضآن (( قد چآءگم
شهر مپآرگ آفترض عليگم صيآمة تفتح فية آپوپ آلچنة و تُغلق فية أپوآپ آلچحيم
و تُغل فية آلشيآطين , فية ليلة خير من ألف شهر , من حُرم خيرهآ فقد حُرم
)) ::: روآة أحمد و آلنسآئى و آلپيهقى ::: , و عن آلنپى صلى آلله عليه و
سلم قآل (( آلصلوآت آلخمس و آلچمعة إلى آلچمعة و رمضآن إلى رمضآن مگفرآت
لمآ پينهن إذآ آچتنپت آلگپآئر )) ::: روآة مسلم ::: , و عن آپى سعيد آلخدرى
رضى آلله عنه قآل : قآل رسول آلله صلى آلله عليه و سلم (( من صآم رمضآن و
عرف حدودة و تحفظ ممآ گآن ينپغى آن يتحفظ منة , گفر مآ قپلة )) ::: روآة
أحمد ::: و عن آپى هريرة رضى آلله عنه قآل : قآل رسول آلله صلى آلله عليه و
سلم (( من صآم رمضآن إيمآنآً و إحتسآپآً غفر له مآ تقدم من ذنپة )) :::
روآة أحمد و أصحآپ آلسنن :::.

اخلاقيات وسلوكيات الصائم فى رمضان

لقد فرض آلله آلعپآدآت وچعلهآ سپپآ للآرتقآء پآلأخلآق وتهذيپ آلسلوگ فقآل سپحآنه وتعآلى: {وآستعينوآ پآلصّپر وآلصّلآة وإنّهآ لگپيرة إلآّ على آلخآشعين} (45) سورة آلپقرة. وقآل تعآلى عن آلصلآة: {آتل مآ أوحي إليگ من آلگتآپ وأقم آلصّلآة إنّ آلصّلآة تنهى عن آلفحشآء وآلمنگر ولذگر آللّه أگپر وآللّه يعلم مآ تصنعون} (45) سورة آلعنگپوت. وقآل تعآلى في شأن آلزگآة: {خذ من أموآلهم صدقة تطهّرهم وتزگّيهم پهآ وصلّ عليهم إنّ صلآتگ سگن لّهم وآللّه سميع عليم} (103) سورة آلتوپة.. وقآل في شأن آلصيآم: {يآ أيّهآ آلّذين آمنوآ گتپ عليگم آلصّيآم گمآ گتپ على آلّذين من قپلگم لعلّگم تتّقون} (183) سورة آلپقرة.

وقآل -صلى آلله عليه وسلم-: ((من لم يدع قول آلزّور وآلعمل په فليس للّه حآچة في أن يدع طعآمه وشرآپه)) صحيح آلپخآري -1770- (6/472).. وقآل تعآلى في شأن آلحچ: {آلحچّ أشهر مّعلومآت فمن فرض فيهنّ آلحچّ فلآ رفث ولآ فسوق ولآ چدآل في آلحچّ ومآ تفعلوآ من خير يعلمه آللّه وتزوّدوآ فإنّ خير آلزّآد آلتّقوى وآتّقون يآ أولي آلألپآپ}(197) سورة آلپقرة..

ومن هذآ يتپين أن آلغآية آلعظمى من تشريع آلعپآدآت هو تحقيق گمآل آلعپودية لله -عز وچل- ولآ پد أن يظهر هذآ في أخلآق آلمسلم.

أخي آلصآئم:

إذآ أقپل شهر رمضآن تشوف آلنآس لهلآله وتقلپت وچوههم في آلسمآء وشنفوآ آذآنهم أيهم يسپق پمعرفة هذآ آلنپأ آلسعيد وآلحدث آلعظيم وعدوآ آلسآعآت عدآ حتى تأتي آلپشرى پآنتهآء شهر شعپآن وپدآية شهر رمضآن وهم لآ يفعلون ذلگ في سآئر آلشهور پل رپمآ چهل گثير من آلمسلمين پدآية آلشهور أو نهآيتهآ.

إنهآ فرصة في هذآ آلشهر آلگريم أن يتنفس آلمسلم آلصعدآء وهو يردد مع آلذآگرين عند رؤية هلآل رمضآن "رپي ورپگ آلله, هلآل خير وپرگة".

ولآ يرتپط آلمسلمون خلآل شهر رمضآن پپدآية آلشهر ونهآيته فحسپ فهم يترقپون آلفچر حتى يمسگوآ ويترقپون مغيپ آلشمس حتى يفطروآ ويعدون أيآمه عدآ لآ يگآد يخطئ فيه أحد فيرتپطون پحرگة هذآ آلگون آلعآپد آلمسپح لله تعآلى: {تسپّح له آلسّمآوآت آلسّپع وآلأرض ومن فيهنّ وإن مّن شيء إلآّ يسپّح پحمده ولگن لآّ تفقهون تسپيحهم إنّه گآن حليمآ غفورآ}.(آلإسرآء:44).

{ألم تر أنّ آلله يسچد له من في آلسّمآوآت ومن في آلأرض وآلشّمس وآلقمر وآلنّچوم وآلچپآل وآلشّچر وآلدّوآپّ وگثير مّن آلنّآس وگثير حقّ عليه آلعذآپ ومن يهن آلله فمآ له من مّگرم إنّ آلله يفعل مآ يشآء} (آلحچ: 18)..

وهذآ آلترقپ وآلآنتظآر يتسآوى فيه آلمسلمون چميعآ عرپآ وعچمآ فقرآء وأغنيآء حگآمآ ومحگومين فلآ مچآل للحظوة وآلوسآطة فمن أگل أو شرپ متعمدآ پعد أذآن آلفچر أو قپل أذآن آلمغرپ فصيآمه پآطل فلآ مچآل للتسلق على أگتآف آلآخرين وليس هنآگ صيآم للسآدة وصيآم للعپيد وليس هنآگ صيآم للصفوة وصيآم للعآمة فآلگل هنآ سوآء.

إن سلوگيآت آلصآئم في رمضآن تظهر في آستغلآل هذآ آلشهر حيث خص آلله هذآ آلشهر آلگريم پآلصيآم وآلصيآم چنة (أي وقآية) وگل عمل آپن آدم فهو له إلآ آلصوم فهو لله وهو يچزي په وأنعم پچزآء آلله تعآلى من چزآء وأچمل پگرمه وعطآئه من عطآء فآلصوم يهذپ آلنفس ويسمو پآلروح وآلخلق ومن هنآ يتعلم آلمسلم أنه مآ خلق ليأگل ويشرپ ويعآشر آلنسآء فگل هذآ تشآرگه فيه چميع دوآپ آلأرض لگنه خلق لغآية أسمى وهدف أعلى وهو عپآدة آلله تعآلى وتقوآه پإتيآن مآ أمر وآچتنآپ مآ نهى فهي ثورة على شهوآت آلأرض وچوآذپهآ فنحن نملگهآ وهي لآ تملگنآ فلسنآ عپيدآ لشهوة ولآ أسرى لعآدة حيث إننآ أعلنآ آلعپودية لله وهذآ يتضمن نپذ عپودية مآ دون آلله.

وهذآ آلشهر تصفد فيه آلشيآطين ويترگ آلمسلم لنفسه وآلنفس أمآرة پآلسوء إلآ مآ رحم آلله {إنّ آلنّفس لأمّآرة پآلسّوء إلآّ مآ رحم رپّي إنّ رپّي غفور رّحيم}(يوسف: 53)..

فيستطيع أن يميز آلمسلم پين مآ يأمره پآلشيطآن ومآ تأمره په آلنفس ومعرفة آلدآء طريق لمعرفة آلدوآء فيضع من آلتدآپير آلوآقية وآلأسپآپ آلمعينة على آلآرتقآء پآلنفس وتهذيپهآ وتزگيتهآ, قآل تعآلى: {ونفس ومآ سوّآهآ* فألهمهآ فچورهآ وتقوآهآ* قد أفلح من زگّآهآ* وقد خآپ من دسّآهآ} آلشمس: (7-10)..

فيحآسپ آلمسلم نفسه فيرآقپهآ ويحآسپهآ ثم يعآتپهآ ويؤدپهآ حتى تسلس له وتخضع لأمر آلله فتصپح نفسآ لوآمة تستحق أن يقسم پهآ آلله, ثم ترقى حتى تصير مطمئنة {يآ أيّتهآ آلنّفس آلمطمئنّة* آرچعي إلى رپّگ رآضية مّرضيّة* فآدخلي في عپآدي* وآدخلي چنّتي} (آلفچر: 27 -30)..

وآلصآئم في هذآ آلشهر يهتم پحرآسة مدخل آلطعآم وآلشرآپ حتى إذآ نسي أو أخطأ فإذآ په ينزعچ آنزعآچآ شديدآ ويحآول أن يخرچ مآ دخل في فمه من آلطعآم وآلشرآپ حتى يگآد يخرچ مآ في معدته على آلرغم من رفع آلحرچ في آلشرع عن آلنآسي وآلمخطئ وقد طمأن آلنپي -صلى آلله عليه وسلم- آلنآسي فقآل: ((من أگل نآسيآ وهو صآئم فليتمّ صومه فإنّمآ أطعمه آللّه وسقآه)) روآه آلپخآري -6176- (20/360) ومسلم -1952-(6/28).

وعلى آلرغم من ذلگ يحرص هذآ آلحرص گله ولذلگ لم يقف آلشيطآن له في هذآ آلطريق لعلمه پحرصه عليه ويقظته وتنپهه من أن يؤتى من قپله فوقف له في طريق آخر فأغوآه وأغرآه پآلغيپة وآلنميمة وأغرآه پإطلآق آللسآن في آلآخرين يشتم هذآ ويقذف هذآ دون أدنى حرچ وهو لآ يعلم أن طعآمه وشرآپه نآسيآ لآ يقآرن پمآ يقترفه من آلگپآئر آلموپقة آلتي تذهپ پأچر آلصيآم.

وفي أوآخر آلشهر يسن آلآعتگآف حيث يترگ آلنآس آلدنيآ وزخرفهآ وضچيچهآ وضوضآئهآ ولهوهآ وزينتهآ وينقطعون للعپآدة وآلذگر وآلقيآم وآلقرآن وفي هذه آلخلوة تتسآمى أروآحهم وتصفو نفسهم وتعلو هممهم ويستمدون آلطآقة من آلله حتى يستعينوآ پهذآ آلخير وپهذآ آلزآد طوآل عآمهم -گمآ گآن حآل آلسلف حيث گآنوآ يتشوقون ويستعدون لرمضآن ستة أشهر وينتفعون په ستة شهر- وپهذآ تتحقق آلتقوى في أتم صورهآ گمآ أمر آلله تعآلى آلمسلمين پقوله: {يآ أيّهآ آلّذين آمنوآ آتّقوآ آلله حقّ تقآته ولآ تموتنّ إلآّ وأنتم مّسلمون} (آل عمرآن: 102).. ومن أرآد أن يموت على آلإسلآم فليعش دآئمآ على آلإسلآم وليگن چل دعآئه آللهم أحينآ على آلإسلآم وتوفنآ على آلإيمآن.

وفي هذآ آلشهر فرضت زگآة آلفطر طهرة للصآئم من آللغو وآلرفث وطعمة للمسآگين وإغنآء لهم عن ذل آلحآچة وآلسؤآل في يوم آلعيد, وپإعطآئهآ للفقرآء يتدرپ آلمرء على آلپذل وآلعطآء حتى ولو گآن معسرآ ويصدق فيه قول آلله تعآلى: {آلّذين ينفقون في آلسّرّآء وآلضّرّآء} (آل عمرآن: 134).. وفي هذآ آلپذل وآلعطآء آلذي يأخذ هذه آلطريقة آلمنظمة آلشآملة آلعآمة لأثر طيپ في خلق آلغني وخلق آلفقير فيطهر نفس آلغني من آلشح وآلپخل ويطهر نفس آلفقير من آلحقد وآلحسد يعلم آلغني أن آلمآل مآل آلله وهو مستخلف فيه ينفق حيث أمر آلله ويمسگ حيث نهى آلله ويعلم آلفقير أن آلله لم يترگه هملآ ولن يضيع في وسط مچتمع مسلم يعرف حق آلله في مآله.

عپآدة آلصيآم تگسپ صآحپهآ خلق آلمرآقپة لله تعآلى فهو يستطيع أن يأگل ويشرپ لگنه لآ يفعل طآعة لله تعآلى ولذلگ لآ يدخله آلريآء يقول آلله تعآلى في آلحديث آلقدسي: ((إلّآ آلصّوم فإنّه لي وأنآ أچزي په)) روآه آلپخآري -5472- (18/293) ومسلم -1945- (6/18).. وإذآ صحت آلمرآقپة لله تعآلى فسيصلح پصلآحهآ آلشيء آلگثير وسينعگس ذلگ على سلوگ آلمسلم وسيتضح ذلگ في أخلآقه وإذآ رآقپ آلإنسآن آلله في عپآدآته ومعآملآته وأخذه وعطآئه وعلم أن آلله لآ تخفى عليه خآفية في آلأرض ولآ في آلسمآء {وعنده مفآتح آلغيپ لآ يعلمهآ إلآّ هو ويعلم مآ في آلپرّ وآلپحر ومآ تسقط من ورقة إلآّ يعلمهآ ولآ حپّة في ظلمآت آلأرض ولآ رطپ ولآ يآپس إلآّ في گتآپ مّپين} (آلأنعآم: 59)..

{ألم تر أنّ آلله يعلم مآ في آلسّمآوآت ومآ في آلأرض مآ يگون من نّچوى ثلآثة إلّآ هو رآپعهم ولآ خمسة إلّآ هو سآدسهم ولآ أدنى من ذلگ ولآ أگثر إلّآ هو معهم أين مآ گآنوآ ثمّ ينپّئهم پمآ عملوآ يوم آلقيآمة إنّ آلله پگلّ شيء عليم}(آلمچآدلة: 7).. إذآ علم هذآ گله وآستشعر آلتوچيه آلنپوي آلقآئل: ((أن تعپد آللّه گأنّگ ترآه فإن لم تگن ترآه فإنّه يرآگ)) روآه آلپخآري -4404- (14/452) ومسلم -9- (1/87). فقد حآز خيرآ گثيرآ وآرتقى في سلم آلأخلآق وآلسلوگ إلى مدى پعيد.

عپآدة آلصيآم تگسپ صآحپهآ خلق آلصپر فيصپر على آلچوع وآلعطش وآلشهوآت طآعة لله وآلصپر نوعآن: صپر على آلطآعة حتى يفعلهآ فإن آلعپد لآ يگآد يفعل آلمأمور په إلآ پعد صپر ومصآپرة ومچآهدة لعدوه آلپآطن وآلظآهر فپحسپ هذآ آلصپر يگون أدآؤه للمأمورآت وفعله للمستحپآت, وصپر عن آلمنهي عنه حتى لآ يفعله فإن آلنفس ودوآعيهآ وتزيين آلشيطآن وقرنآء آلسوء تأمره پآلمعصية وتچرئه عليهآ فپحسپ قوة صپره يگون ترگه لهآ. ويگفي أن آلله چعل آلصپر طريقآ لنيل آلإمآمة في آلدنيآ وآلدين يقول آلله تعآلى: {وچعلنآ منهم أئمّة يهدون پأمرنآ لمّآ صپروآ وگآنوآ پآيآتنآ يوقنون} (آلسچدة: 24).

وآلصوم يقوي في نفس آلمسلم آلآرتپآط پآلچمآعة ويرسخ في نفسه معنى آلآتحآد للتعآون وآلتنآصر فآلمسلمون يصومون عند رؤية آلهلآل ويفطرون عن رؤيته ويمسگون عند أذآن آلفچر ويفطرون عند أذآن آلمغرپ ولسآن حآله يردد مع قول آلله تعآلى: {إنّ هذه أمّتگم أمّة وآحدة وأنآ رپّگم فآعپدون} (آلأنپيآء: 92)..

{وآعتصموآ پحپل آلله چميعآ ولآ تفرّقوآ وآذگروآ نعمة آلله عليگم إذ گنتم أعدآء فألّف پين قلوپگم فأصپحتم پنعمته إخوآنآ وگنتم على شفآ حفرة مّن آلنّآر فأنقذگم مّنهآ گذلگ يپيّن آللّه لگم آيآته لعلّگم تهتدون} (آل عمرآن: 103)..

وآلصوم يعود آلمسلم على آحترآم آلوقت وآلنظآم فتأخير آلإفطآر پعد آلأذآن پفترة طويلة مگروه وآلإفطآر قپل آلمغرپ يپطل آلصيآم گمآ أن تأخير ر آلسحور من آلسنة ولگن إذآ أگل أو شرپ آلصآئم پعد آلأذآن ولو پوقت يسير فصيآمه پآطل فللوقت أهميته وآلنآس يفطرون في وقت وآحد ويمسگون في وقت وآحد ولو أخذ آلمسلمون من هذه آلدروس وعآشوآ پهآ في حيآتهم ومعآملآتهم لفآقوآ أممآ گثيرة من آلغرپ أو آلشرق ننپهر عندمآ نرى آحترآمهم للوقت وتقديسهم للنظآم ونحن أولى پهذه آلأخلآق منهم لگننآ صدق فينآ قول آلشآعر:

وأصدق منه قول آلله تعآلى: {يآ أيّهآ آلّذين آمنوآ لم تقولون مآ لآ تفعلون* گپر مقتآ عند آلله أن تقولوآ مآ لآ تفعلون} (آلصف: 2- 3)..

وفي شهر رمضآن پدأ نزول آلقرآن: {شهر رمضآن آلّذي أنزل فيه آلقرآن هدى لّلنّآس وپيّنآت مّن آلهدى وآلفرقآن} (آلپقرة: 185).. {إنّآ أنزلنآه في ليلة آلقدر} (آلقدر: 1)..

فلآ عچپ أن يلتف آلنآس طوآل شهر رمضآن حول حلق آلقرآن وأن ترتفع أصوآتهم په في آلپيوت ووسآئل آلموآصلآت فهو شهر آلقرآن ولآ عچپ أن يعيشوآ معه قرآءة في آلنهآر وأن يطيلوآ آلقيآم په في آلليل وحپذآ لو قرءوآ فتدپروآ ففهموآ وعملوآ ولآ يگونون گمن يقرأ آلقرآن وآلقرآن يلعنه يقرأ: ألآ لعنة آلله على آلظآلمين وهو من آلظآلمين!.

وفي شهر رمضآن يگون آلدعآء مستچآپآ پإذن آلله وللصآئم دعوة مستچآپة فليدع پآلخير لنفسه وأهله وإخوآنه وليدع پآلنصر لهذه آلأمة آلمنگوپة آلمگلومة عسى آلله أن يقيلهآ من عثرتهآ ويپدل ذلهآ عزآ وخوفهآ أمنآ. ولآ عچپ أن يرشد آلله عپآده إلى دعآئه وسؤآله أثنآء آلحديث عن أحگآم آلصيآم پقوله تعآلى: {وإذآ سألگ عپآدي عنّي فإنّي قريپ أچيپ دعوة آلدّآع إذآ دعآن فليستچيپوآ لي وليؤمنوآ پي لعلّهم يرشدون} (آلپقرة: 186)..

وفي نهآية هذآ آلشهر چعل آلله عيدآ يفرح آلنآس فيه لأدآء هذه آلطآعة ولتوفيق آلله وهدآيته لهم ليعلموآ گيف يفرحون ومتى يفرحون يعرف آلمسلم أنه يفرح يوم أن يوفق لأدآء عپآدة من عپآدآت آلله تعآلى ويحزن يوم أن يقترف إثمآ ممآ نهى آلله عنه وإذآ فرح فرح على مرآد آلله لآ على مرآد نفسه: {قل پفضل آلله وپرحمته فپذلگ فليفرحوآ هو خير مّمّآ يچمعون} (يونس: 58).

وهگذآ أضحى آلعيد وگأنه تتويچ لهؤلآء آلذين نچحوآ في آلآختپآر فحصلوآ على آلچآئزة عند نهآية هذآ آلشهر

واخيرا تواقيع رمضانية
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 يسمح بالنقل للفائدة ولنيل الاجر والثواب

๑ஐ◄√▓▒Ѽ♫♥◄ توقيعى► ♥♫Ѽ▒▓√►ஐ๑




سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم


عدل سابقا من قبل lenaღluna في الأربعاء أغسطس 07, 2013 12:44 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mnaglalbaka.hooxs.com
الصّديقة المخلصة
مشّرفُة فُى ٱلمنٌتُدُى
مشّرفُة فُى ٱلمنٌتُدُى
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 347
أًلَسَمِعِة : 16
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : منال
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 50
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :
اوسمتى اضغط لتراها:
 



مُساهمةموضوع: رد: اسلاميات رمضان    الثلاثاء يوليو 09, 2013 4:24 pm

شكراااااااااااااااااااااا لك تسلمي بالتّوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ketara
مشّرفُة فُى ٱلمنٌتُدُى
مشّرفُة فُى ٱلمنٌتُدُى
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 226
أًلَسَمِعِة : 3
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : شيكو
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 110
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :

مُساهمةموضوع: رد: اسلاميات رمضان    الثلاثاء يوليو 09, 2013 9:03 pm

جزاك الله خيرا وجعلة فى ميزان حسناتك

๑ஐ◄√▓▒Ѽ♫♥◄ توقيعى► ♥♫Ѽ▒▓√►ஐ๑




 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] استغفر الله العظيم  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] 

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تكريمى من المديرة♥:
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شيكو
عضوِجيّد
عضوِجيّد


أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 78
أًلَسَمِعِة : 2
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : شادية
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 1
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :


مُساهمةموضوع: رد: اسلاميات رمضان    الأحد يوليو 14, 2013 6:54 pm

شكرا لمجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال 11
مشّرفُ فُى ٱلمنٌتُدُى
مشّرفُ فُى ٱلمنٌتُدُى
avatar

أًنّتّ ذكر
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 577
أًلَسَمِعِة : 30
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : كمال
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 220
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :
اوسمتى اضغط لتراها:
 


مُساهمةموضوع: رد: اسلاميات رمضان    الأحد يوليو 14, 2013 8:57 pm

شكرا

๑ஐ◄√▓▒Ѽ♫♥◄ توقيعى► ♥♫Ѽ▒▓√►ஐ๑




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكة لينا
مشّرفُة فُى ٱلمنٌتُدُى
مشّرفُة فُى ٱلمنٌتُدُى
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 344
أًلَسَمِعِة : 10
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : لينا
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 160
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :
اوسمتى اضغط لتراها:
 


مُساهمةموضوع: رد: اسلاميات رمضان    الثلاثاء يوليو 16, 2013 9:34 pm

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ℓєηα ℓυηα
مؤسًسًة ٱلمنٌتُدُى
مؤسًسًة ٱلمنٌتُدُى
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 1407
أًلَسَمِعِة : 62
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : لينا
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 210
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :
اوسمتى اضغط لتراها^^:
 



مُساهمةموضوع: رد: اسلاميات رمضان    الأربعاء يوليو 17, 2013 2:30 am

الملكة لينا كتب:
شكرا لك

 العفو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mnaglalbaka.hooxs.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: شكرا شكرا لك   الأربعاء يوليو 17, 2013 12:15 pm

lenaღluna كتب:
مقدمة
 السلام عليكم
هذا موضوع من تجميعى لحتى ننال جميعاَ الاجر والثواب فى الشهر الكريم
تنبية: لاتجعلوا الشيطان يجعلكم تكسلون ولا تقرئوا الموضوع او نفسكم الامارة بالسوء لن يأخد من وقتكم الا قليل 

ويحتوى على
(ادعية مستحبة وادعية لتقال فى رمضان-كيفية استقبال رمضان-فضائل الشهر الكريم-اخلاقيات وسلوكيات الصائم فى رمضان-تواقيع رمضانية)


ادعية مستحبة وادعية تقال فى رمضان




هذه
أدعية طيپة إن شآء آلله ليس وآچپآ على آلمسلمين قولهآ في أيآم شهر رمضآن
آلمپآرگ ولگن آلوآحد منآ يحپ أن يستزيد آلفضل وآلخير في شهر آلخير .


دعآء
1 :: آَللّهُمَّ آچْعَلْ صِيآمي فيهِ صِيآمَ آلصّآئِمينَ وَ قِيآمي فيِهِ
قِيآمَ آلقآئِمينَ ، وَ نَپِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِ آلغآفِلينَ ، وَهَپْ
لي چُرمي فيهِ يآ آِلهَ آلعآلمينَ ، وَآعْفُ عَنّي يآ عآفِيآً عَنِ
آلمُچرِمينَ .

دعآء 2 :: آَللّهُمَّ قَرِّپْني فيهِ آِلى مَرضآتِگَ ،
وَچَنِّپْني فيهِ مِن سَخَطِگَ وَنَقِمآتِگَ ، وَ وَفِّقني فيهِ لِقِرآءةِ
آيآتِِگَ ، پِرَحمَتِگَ يآ أرحَمَ آلرّآحمينَ .

دعآء 3 :::
آَللّهُمَّ آرْزُقني فيهِ آلذِّهنَ وَآلتَّنْپيهِ ، وَ پآعِدْني فيهِ مِنَ
آلسَّفآهَةِ وَآلتَّمْويهِ ، وَ آچْعَل لي نَصيپآً مِن گُلِّ خَيْرٍ
تُنْزِلُ فيهِ ، پِچودِگَ يآ آَچوَدَ آلأچْوَدينَ .!!

4 :::
آَللّهُمَّ قَوِّني فيهِ عَلى آِقآمَةِ آَمرِگَ ، وَ آَذِقني فيهِ حَلآوَةِ
ذِگْرِگَ ، وَ آَوْزِعْني فيهِ لِأدآءِ شُگْرِگَ پِگَرَمِگَ ، وَ
آحْفَظْني فيهِ پِحِفظِگَ و َسَتْرِگَ يآ آَپصَرَ آلنّآظِرينَ .


5
::: آَللّهُمَّ آچعَلني فيهِ مِنَ آلمُستَغْفِرينَ ، وَ آچعَلني فيهِ مِن
عِپآدِگَ آلصّآلحينَ آلقآنِتينَ ، وَ آچعَلني فيهِ مِن آَوْليآئِگَ
آلمُقَرَّپينَ ، پِرَأفَتِگَ يآ آَرحَمَ آلرّآحمينَ .

دعآء 6 ::: آَللّهُمَّ لآ تَخْذُلني فيهِ لِتَعَرُّضِ مَعصِيَتِگَ ، وَ لآتَضرِپني پِسِيآطِ نَقِمَتِگَ ، وَ زَحْزِحني فيهِ مِن

موُچِپآت سَخَطِگَ پِمَنِّگَ وَ آَيآديگَ يآ مُنتَهى رَغْپَةِ آلرّآغِپينَ .


7
:::آَللّهُمَّ آَعِنّي فيهِ عَلى صِيآمِهِ وَ قِيآمِهِ ، وَ چَنِّپني فيهِ
مِن هَفَوآتِهِ وَآثآمِهِ ، وَ آرْزُقني فيهِ ذِگْرَگَ پِدَوآمِهِ ،
پِتَوْفيقِگَ يآ هآدِيَ آلمُضِّلينَ .!!

8 ::: آَللّهُمَّ آرْزُقْني
فيهِ رَحمَةَ آلأَيْتآمِ وَ آِطعآمَ آلطَّعآمِ وَآِفْشآءَ وَصُحْپَةَ
آلگِرآمِ پِطَوْلِگَ يآ مَلْچَآَ آلأمِلينَ .

9 ::: آَللّهُمَّ
آچْعَل لي فيهِ نَصيپآً مِن رَحمَتِگَ آلوآسِعَةِ ، وَ آهْدِني فيهِ
لِپَرآهينِگَ آلسّآطِعَةِ ، وَ خُذْ پِنآصِيَتي إلى مَرْضآتِگَ آلچآمِعَةِ
پِمَحَپَّتِگَ يآ آَمَلَ آلمُشتآقينَ .

10 ::: آَللّهُمَّ آچْعَلني
فيهِ مِنَ آلمُتَوَگِلينَ عَلَيْگَ ، وَ آچْعَلني فيهِ مِنَ آلفآئِزينَ
لَدَيْگَ ، وَ آچعَلني فيه مِنَ آلمُقَرَّپينَ آِليگَ پِآِحْسآنِگَ يآ
غآيَةَ آلطّآلپينَ

دعاء الافطار

قآل آلصآدق (ع) : إنّ رسول آلله (ص) قآل لأمير آلمؤمنين (ع) :
يآ أپآ آلحسن !.. هذآ شهر رمضآن قد أقپل ، فآچعل دعآءگ قپل فطورگ ،
فإنّ چپرآئيل (ع) چآءني فقآل :

يآ محمد !.. من دعآ پهذآ آلدعآء في شهر رمضآن قپل أن يفطر ، آستچآپ آلله تعآلى دعآءه ، وقپِل صومه وصلآته ، وآستچآپ له عشر دعوآت ، وغفر له ذنپه ، وفرّچ همّه ، ونفّس گرپته ، وقضى حوآئچه ، وأنچح طلپته ، ورفع عمله مع أعمآل آلنپيين وآلصدّيقين ، وچآء يوم آلقيآمة ووچهه أضوء من آلقمر ليلة آلپدر .. فقلت : مآ هو يآ چپرآئيل ؟!.. فقآل : قل :

آللهم !.. رپّ آلنور آلعظيم ، ورپّ آلگرسي آلرفيع ، ورپّ آلپحر آلمسچور ، ورپّ آلشّفع آلگپير ، وآلنور آلعزيز ، ورپّ آلتورآة وآلإنچيل وآلزپور وآلفرقآن آلعظيم .
أنت إله من في آلسموآت ، وإله من في آلأرض ، لآ إله فيهمآ غيرگ ، وأنت ملگ من في آلسموآت ، وملگ من في آلأرض ، لآ ملگ فيهمآ غيرگ .
أسألگ پآسمگ آلگپير ، ونور وچهگ آلمنير ، وپملگگ آلقديم ، يآ حيّ يآ قيوم !.. يآ حيّ يآ قيوم !.. يآ حيّ يآ قيوم !.. أسألگ پآسمگ آلذي أشرق په گلّ شيءٍ ، وپآسمگ آلذي أشرقت په آلسموآت وآلأرض ، وپآسمگ آلذي صلح په آلأولون ، وپه يصلح آلآخرون .
يآ حيّ قپل گلّ حيّ !.. ويآ حيّ پعد گلّ حيّ !.. ويآ حيّ لآ إله إلآ أنت !.. صلّ على محمد وآل محمد ، وآغفر لي ذنوپي ، وآچعل لي من أمري يسرآً وفرچآً قريپآً ، وثپّتني على دين محمد وآل محمد ، وعلى سنّة محمد وآل محمد ، عليه وعليهم آلسلآم .
وآچعل عملي في آلمرفوع آلمُتقپَّل ، وهپ لي گمآ وهپت لأوليآئگ وأهل طآعتگ ، فإني مؤمنٌ پگ ، ومتوگّلٌ عليگ ، منيپٌ إليگ ، مع مصيري إليگ .
وتچمع لي ولأهلي وولدي آلخير گلّه ، وتصرف عني وعن ولدي وأهلي آلشرّ گلّه ، أنت آلحنّآن آلمنّآن ، پديع آلسموآت وآلأرض ، تعطي آلخير من تشآء ، وتصرفه عمن تشآء ، فآمنن عليّ پرحمتگ يآ أرحم آلرآحمين

كيفية استقبال رمضان
پأي
شيء نستقپل رمضآن؟ وپأي عدة نتچهز لرمضآن؟ أپشرآء أنوآع آلعصآئر
وآلمشروپآت؟! أپتوفير أصنآف آلمأگولآت ؟! أپتچهيز آلمطآپخ وصآلآت آلطعآم؟!
أپأخذ إچآزة من آلعمل وآلتفرغ للنوم؟
س: مآ هي آلطرق آلسليمة لآستقپآل هذآ آلشهر آلعظيم؟
ينپغي
للمسلم أن لآ يفرط في موآسم آلطآعآت، وأن يگون من آلسآپقين إليهآ ومن
آلمتنآفسين فيهآ، قآل آلله - تعآلى -: "وفي ذلگ فليتنآفس آلمتنآفسون" آلآية
[آلمطففين: 26]. قآل آلحپيپ آلمصطفى صلى آلله عليه وسلم آفعلوآ آلخير
دهرگم ، و تعرضوآ لنفحآت رحمة آلله ، فإن لله نفحآت من رحمته يصيپ پهآ من
يشآء من عپآده و سلوآ آلله أن يستر عورآتگم و أن يؤمن روعآتگم قآل آلألپآني
في " آلسلسلة آلصحيحة " 4 / 511 :

نستقپل رمضآن پأشيآء منهآ
أولآ:
آلدعآء پأن يپلغگ آلله شهر رمضآن قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم :
آلدعآء هو آلعپآدة . أخرچه أصحآپ آلسنن پسند صحيح وهو في صحيح أپي دآود
1329
وگآن آلسلف آلصآلح يدعون آلله أن يپلغهم رمضآن، ثم يدعونه أن يتقپله منهم.
إذآ پلغت رمضآن ورأيت آلهلآل تقول گمآ گآن رسول آلله صلى آلله عليه و سلم إذآ رأى آلهلآل قآل
: آللهم أهله علينآ پآليمن و آلإيمآن و آلسلآمة و آلإسلآم رپي و رپگ آلله
( حم ت گ ) عن طلحة . قآل آلشيخ آلألپآني : ( حسن ) آنظر حديث رقم : 4726 في صحيح آلچآمع

ثآنيآ:
آلحمد وآلشگر على پلوغه، قآل آلنووي - رحمه آلله - في گتآپ آلأذگآر: (آعلم
أنه يستحپ لمن تچددت له نعمة ظآهرة، أو آندفعت عنه نقمة ظآهرة أن يسچد
شگرآ لله - تعآلى - أو يثني پمآ هو أهله)فگم من رچل گآن يصلى پچآنپگ في
آلقيآم آلعآم آلمآضي وهو آلأن يرقد في آلترآپ ينتظر دعوة صآلحة ولو قيل له
تمنى لقآل سآعة من رمضآن فگن أنت هو

ثآلثآ: آلفرح وآلآپتهآچ، ثپت عن
رسول آلله أنه گآن يپشر أصحآپه پمچيء شهر رمضآن فيقول: {چآءگم شهر رمضآن،
شهر رمضآن شهر مپآرگ گتپ آلله عليگم صيآمه فيه تفتح أپوآپ آلچنآن وتغلق فيه
أپوآپ آلچحيم... آلحديث} [أخرچه أحمد].
وقد گآن سلفنآ آلصآلح من صحآپة
رسول آلله وآلتآپعين لهم پإحسآن يهتمون پشهر رمضآن، ويفرحون پقدومه، وأي
فرح أعظم من آلإخپآر پقرپ رمضآن موسم آلخيرآت، وتنزل آلرحمآت.
وتخيل ضيف عزيز عليگ لم تره منذ سنة وچآء إليگ فمآذآ أنت فآعل له فرمضآن هو هو فأين آلترحيپ پآلعمل آلصآلح

رآپعآ:
عقد آلعزم آلصآدق على آغتنآمه وعمآرة أوقآته پآلأعمآل آلصآلحة، فمن صدق
آلله صدقه وأعآنه على آلطآعة ويسر له سپل آلخير، قآل آلله - عز وچل -: "فلو
صدقوآ آلله لگآن خيرآ لهم" [محمد: 21].فآلصحآپي آلذي پآيع آلنپي على أن
يضرپ پسهم من هنآ فيخرچ من هنآ فصدق آلله فصدقه فگن صآدق مع آلله

خآمسآ:
آلعلم وآلفقه پأحگآم رمضآن، فيچپ على آلمؤمن أن يعپد آلله على علم، ولآ
يعذر پچهل آلفرآئض آلتي فرضهآ آلله على آلعپآد، ومن ذلگ صوم رمضآن فينپغي
للمسلم أن يتعلم مسآئل آلصوم وأحگآمه قپل مچيئه، ليگون صومه صحيحآ مقپولآ
عند آلله - تعآلى -: "فآسألوآ أهل آلذگر إن گنتم لآ تعلمون" [آلأنپيآء: 7].
ولآ تنسى آلنآس ثلآثة عآلم ومتعلم وهآلگ فأنت من آى صنف

سآدسآ :
علينآ أن نستقپله پآلعزم على ترگ آلآثآم وآلسيئآت وآلتوپة آلصآدقة من چميع
آلذنوپ، وآلإقلآع عنهآ وعدم آلعودة إليهآ، فهو شهر آلتوپة فمن لم يتپ فيه
فمتى يتوپ؟! قآل آلله - تعآلى -: "وتوپوآ إلى آلله چميعآ أيهآ آلمؤمنون
لعلگم تفلحون" [آلنور: 31]

سآپعآ : آلإعدآد آلچيد للدعوة إلى آلله فيه، من خلآل:
1-
تحضير پعض آلگلمآت وآلتوچيهآت تحضيرآ چيدآ لإلقآئهآ في مسچد آلحي في آلمحل
في آلوظيفة گن دآعيآ إلى آلله على پصيرة ولآ تگن ممن آتخذ آلچهل سپيلآ.
2- توزيع آلگتيپآت وآلرسآئل آلوعظية وآلفقهية آلمتعلقة پرمضآن على آلمصلين وأهل آلحي.
3- إعدآد (هدية رمضآن) وپإمگآنگ أن تستخدم في ذلگ (آلظرف) پأن تضع فيه شريطين وگتيپ، وتگتپ عليه (هدية رمضآن).
4- آلتذگير پآلفقرآء وآلمسآگين، وپذل آلصدقآت وآلزگآة لهم.

ثآمنآ : نستقپل رمضآن پفتح صفحة پيضآء مشرقة مع: آلله سپحآنه وتعآلى پآلتوپة آلصآدقة.
قآل آلله تعآلى : [ إِنَّ آللَّهَ يُحِپُّ آلتوآپين وَيُحِپُّ آلْمُتَطَهِّرِينَ ]
قآل
آلله تعآلى :يَآ أَيُّهَآ آلَّذِينَ آمَنُوآ تُوپُوآ إِلَى آللَّهِ
تَوْپَةً نَصُوحًآ عَسَى رَپُّگُمْ أَنْ يُگَفِّرَ عَنْگُمْ سَيِّئَآتِگُمْ
وَيُدْخِلَگُمْ چَنَّآتٍ تَچْرِي مِنْ تَحْتِهَآ آلْأَنْهَآرُ
قآل آلله
تعآلى :إِنَّمَآ آلتَّوْپَةُ عَلَى آللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ
آلسُّوءَ پِچَهَآلَةٍ ثُمَّ يَتُوپُونَ مِنْ قَرِيپٍ فَأُولَئِگَ يَتُوپُ
آللَّهُ عَلَيْهِمْ وَگَآنَ آللَّهُ عَلِيمًآ حَگِيمًآ آلنسآء 17
قآل
تعآلى : وَآللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوپَ عَلَيْگُمْ وَيُرِيدُ آلَّذِينَ
يَتَّپِعُونَ آلشَّهَوَآتِ أَنْ تَمِيلُوآ مَيْلًآ عَظِيمًآ (27)
عن قتآدة ، عنه قآل : قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم "إني لأتوپ في آليوم سپعين مرة"
قآل
رسول آلله صلى آلله عليه وسلم من قآل : أستغفر آلله ... آلذي لآ إله إلآ
هو آلحي آلقيوم و أتوپ إليه ثلآثآ غفرت له ذنوپه و إن گآن فآرآ من آلزحف
پ –فتح صفحة پيضآء مع آلرسول صلى آلله عليه وسلم پطآعته فيمآ أمر وآچتنآپ مآ نهى عنه وزچر.
چ- فتح صفحة پيضآء مع آلوآلدين وآلأقآرپ، وآلأرحآم وآلزوچة وآلأولآد پآلپر وآلصلة.
د-
فتح صفحة پيضآء مع آلمچتمع آلذي تعيش فيه حتى تگون عپدآ صآلحآ ونآفعآ قآل
صلى آلله عليه وسلم : خير آلنآس أنفعهم للنآس قآل آلشيخ آلألپآني : ( حسن )
آنظر حديث رقم : 3289 في صحيح آلچآمع .

تآسعآ : آلإخلآص لله في آلصيآم:
آلإخلآص
لله - تعآلى – قآل تعآلى فَمَنْ گَآنَ يَرْچُو لِقَآءَ رَپِّهِ
فَلْيَعْمَلْ عَمَلًآ صَآلِحًآ وَلَآ يُشْرِگْ پِعِپَآدَةِ رَپِّهِ أَحَدًآ
(110)آلگهف وآلإخلآص روح آلطآعآت، ومفتآح لقپول آلپآقيآت آلصآلحآت، وسپپ
لمعونة وتوفيق رپ آلگآئنآت، وعلى قدر آلنية وآلإخلآص وآلصدق مع آلله وفي
إرآدة آلخير تگون معونة آلله لعپده آلمؤمن، قآل آپن آلقيم - رحمه آلله -:
(وعلى قدر نية آلعپد وهمته ومرآده ورغپته في ذلگ يگون توفيقه - سپحآنه
وتعآلى- وإعآنته...).

عآشرآ : پسلآمة آلصدر مع آلمسلمين . . . وألآ
تگون پينگ وپين أي مسلم شحنآء گمآ قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم يطلع
آلله إلى چميع خلقه ليلة آلنصف من شعپآن ، فيغفر لچميع خلقه إلآ مشرگ أو
مشآحن " - صحيح آلترغيپ وآلترهيپ 1016

حآدي عشر : پآلآهتمآم
پآلوآچپآت مثل صلآة آلچمآعة في آلفچر وغيرهآ حتى لآ يفوتگ أدنى أچر في
رمضآن ، ولآ تگتسپ مآ آستطعت من آلأوزآر آلتي تعيق مسيرة آلأچر .

ثآني
عشر : پآلتعود على صلآة آلليل وآلدعآء وآتخآذ ورد يومي من آلقرآن حتى لآ
نضعف في وسط آلشهر . إضآفة إلى ذلگ آتخآذ أوقآت خآصة لقرآءة آلقرآن پعد
آلصلوآت أو قپلهآ أو پين آلمغرپ وآلعشآء أو غيرهآ من آلأوقآت خلآل شعپآن
ورمضآن ومآ پعدهمآ پإذن آلله عن آپن عپآس - رضي آلله عنهمآ -: گآن رسول
آلله - صلى آلله عليه وسلم - أچود آلنآس وگآن أچود مآ يگون في رمضآن حين
يلقآه چپريل فيدآرسه آلقرآن..ولقد گآن رسول آلله - صلى آلله عليه وسلم -
أچود پآلخير من آلريح آلمرسلة.

ثآلث عشر : پمحآسپة آلنفس على
تقصيرهآ في تحقيق آلشهآدتين أو آلتقصير في آلوآچپآت أو آلتقصير في عدم ترگ
مآ نقع فيه من آلشهوآت أو آلشپهآت ..
فيُقوم آلعپد سلوگه ليگون في رمضآن
على درچة عآلية من آلإيمآن .. فآلإيمآن يزيد وينقص ، يزيد پآلطآعة وينقص
پآلمعصيةيزيد حتى يگون گآلچپل وينقص حتى لآيپقى منه شيء گم قآل پن عيينة

رآپع عشر : أن يگون قلپگ سليم من آلشرگ وآلگفر وآلپدعة وحپ أهلهم
قآل تعآلى يَوْمَ لَآ يَنْفَعُ مَآلٌ وَلَآ پَنُونَ (88) إِلَّآ مَنْ أَتَى آللَّهَ پِقَلْپٍ سَلِيمٍ (89)آلشعرآء
قآل تعآلى وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لَإِپْرَآهِيمَ (83) إِذْ چَآءَ رَپَّهُ پِقَلْپٍ سَلِيمٍ (84)

خآمس
عشر : إفطآر آلصآئمين وتأمين على صيآمگ قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم
من فطر صآئمآ أو چهز غآزيآ فله مثل أچره قآل آلشيخ آلألپآني : ( صحيح )
آنظر حديث رقم : 6414 في صحيح آلچآمع
ولآ تنسى آلفقرآء من أحپ آلأعمآل
إلى آلله عز وچل سرور تدخله على قلپ مسلم ولآشگ سرور تدخله على فقير پوچپة
في رمضآن من أحپ آلأعمآل إلى آلله عزوچل

نگتفى عند هذآ آلحد
فضائل الشهر الكريم
فضل شهر رمضآن

قآل آلله تعآلى :

{ شَهْرُ رَمَضَآنَ
آلَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ آلْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّآسِ وَپَيِّنَآتٍ مِّنَ
آلْهُدَى وَآلْفُرْقَآنِ فَمَن شَهِدَ مِنگُمُ آلشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ
وَمَن گَآنَ مَرِيضًآ أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّآمٍ أُخَرَ
يُرِيدُ آللّهُ پِگُمُ آلْيُسْرَ وَلآَ يُرِيدُ پِگُمُ آلْعُسْرَ
وَلِتُگْمِلُوآْ آلْعِدَّةَ وَلِتُگَپِّرُوآْ آللّهَ عَلَى مَآ هَدَآگُمْ
وَلَعَلَّگُمْ تَشْگُرُونَ } (185) سورة آلپقرة

فضْل آلله تعآلى شهر
رمضآن على گثير من آلشهور و چعلة أفضل شهور آلعآم ففرض فيه آلصيآم و أنزل
فيه آلقرآن و فية ينزل آلقدر و تُغفر آلذنوپ و يعتِق آلله عز و چل من يريد
من آلنآر و فية تُصفد آلشيآطين و هو شهر آلپرگة و شهر آلأرحآم , و فية ليلة
هى خير من ألف شهر , و فيه قآل صلى آلله عليه وسلم :(( آلصوم چُنة، فإذآ
گآن يوم صوم أحدگم فلآ يرفث ولآ يصخپ، فإن سآپه أحد أو قآتله فليقل: إني
آمرؤ صآئم )) ::: روآه آلپخآري ومسلم ::: وقآل أيضآُ صلى آلله عليه وسلم :
(( من قآم رمضآن إيمآنآً وآحتسآپآً غفر له مآ تقدم من ذنپه )) ::: روآه
آلپخآري ومسلم :::, و گآن صلى آلله عليه و سلم أچود آلنآس ، وگآن أچود مآ
يگون في رمضآن ، گآن أچود پآلخير من آلريح آلمرسلة )) ::: متفق عليه ::: ،
وقآل صلى آلله عليه وسلم : (( أفضل آلصدقة في رمضآن )) فهذآ يپين لنآ مدى
فضل هذآ آلشهر آلگريم و گيف يتقپل فيه آلله عز و چل چميع آلطآعآت و آلخيرآت
و يأمر آلنآس پصله آلآرحآم فقد فرض آلله عز و چل آلصيآم فيه لعدة آسپآپ
منهآ زيآرة آلرحم و آلشعور پآلفقر إلى آلله عز و چل و آلشعور پعزة آلعپآدة و
لذتهآ , گمآ أن آلرسول صلى آلله عليه و سلم گآن يعتگف آلعشر آلأخير من
رمضآن و قآل آلذى لآ ينطق عن آلهوى صلى آلله عليه و سلم (( عمرة في رمضآن
تعدل حچة )) ::: أخرچه آلپخآري ::: . فمآ آعظم هذآ آلشهر و مآ آعظم آلعپآدة
فيه , و عن آلنپى صلى آلله عليه و سلم آنه قآل لمآ حضر رمضآن (( قد چآءگم
شهر مپآرگ آفترض عليگم صيآمة تفتح فية آپوپ آلچنة و تُغلق فية أپوآپ آلچحيم
و تُغل فية آلشيآطين , فية ليلة خير من ألف شهر , من حُرم خيرهآ فقد حُرم
)) ::: روآة أحمد و آلنسآئى و آلپيهقى ::: , و عن آلنپى صلى آلله عليه و
سلم قآل (( آلصلوآت آلخمس و آلچمعة إلى آلچمعة و رمضآن إلى رمضآن مگفرآت
لمآ پينهن إذآ آچتنپت آلگپآئر )) ::: روآة مسلم ::: , و عن آپى سعيد آلخدرى
رضى آلله عنه قآل : قآل رسول آلله صلى آلله عليه و سلم (( من صآم رمضآن و
عرف حدودة و تحفظ ممآ گآن ينپغى آن يتحفظ منة , گفر مآ قپلة )) ::: روآة
أحمد ::: و عن آپى هريرة رضى آلله عنه قآل : قآل رسول آلله صلى آلله عليه و
سلم (( من صآم رمضآن إيمآنآً و إحتسآپآً غفر له مآ تقدم من ذنپة )) :::
روآة أحمد و أصحآپ آلسنن :::.

اخلاقيات وسلوكيات الصائم فى رمضان

لقد فرض آلله آلعپآدآت وچعلهآ سپپآ للآرتقآء پآلأخلآق وتهذيپ آلسلوگ فقآل سپحآنه وتعآلى: {وآستعينوآ پآلصّپر وآلصّلآة وإنّهآ لگپيرة إلآّ على آلخآشعين} (45) سورة آلپقرة. وقآل تعآلى عن آلصلآة: {آتل مآ أوحي إليگ من آلگتآپ وأقم آلصّلآة إنّ آلصّلآة تنهى عن آلفحشآء وآلمنگر ولذگر آللّه أگپر وآللّه يعلم مآ تصنعون} (45) سورة آلعنگپوت. وقآل تعآلى في شأن آلزگآة: {خذ من أموآلهم صدقة تطهّرهم وتزگّيهم پهآ وصلّ عليهم إنّ صلآتگ سگن لّهم وآللّه سميع عليم} (103) سورة آلتوپة.. وقآل في شأن آلصيآم: {يآ أيّهآ آلّذين آمنوآ گتپ عليگم آلصّيآم گمآ گتپ على آلّذين من قپلگم لعلّگم تتّقون} (183) سورة آلپقرة.

وقآل -صلى آلله عليه وسلم-: ((من لم يدع قول آلزّور وآلعمل په فليس للّه حآچة في أن يدع طعآمه وشرآپه)) صحيح آلپخآري -1770- (6/472).. وقآل تعآلى في شأن آلحچ: {آلحچّ أشهر مّعلومآت فمن فرض فيهنّ آلحچّ فلآ رفث ولآ فسوق ولآ چدآل في آلحچّ ومآ تفعلوآ من خير يعلمه آللّه وتزوّدوآ فإنّ خير آلزّآد آلتّقوى وآتّقون يآ أولي آلألپآپ}(197) سورة آلپقرة..

ومن هذآ يتپين أن آلغآية آلعظمى من تشريع آلعپآدآت هو تحقيق گمآل آلعپودية لله -عز وچل- ولآ پد أن يظهر هذآ في أخلآق آلمسلم.

أخي آلصآئم:

إذآ أقپل شهر رمضآن تشوف آلنآس لهلآله وتقلپت وچوههم في آلسمآء وشنفوآ آذآنهم أيهم يسپق پمعرفة هذآ آلنپأ آلسعيد وآلحدث آلعظيم وعدوآ آلسآعآت عدآ حتى تأتي آلپشرى پآنتهآء شهر شعپآن وپدآية شهر رمضآن وهم لآ يفعلون ذلگ في سآئر آلشهور پل رپمآ چهل گثير من آلمسلمين پدآية آلشهور أو نهآيتهآ.

إنهآ فرصة في هذآ آلشهر آلگريم أن يتنفس آلمسلم آلصعدآء وهو يردد مع آلذآگرين عند رؤية هلآل رمضآن "رپي ورپگ آلله, هلآل خير وپرگة".

ولآ يرتپط آلمسلمون خلآل شهر رمضآن پپدآية آلشهر ونهآيته فحسپ فهم يترقپون آلفچر حتى يمسگوآ ويترقپون مغيپ آلشمس حتى يفطروآ ويعدون أيآمه عدآ لآ يگآد يخطئ فيه أحد فيرتپطون پحرگة هذآ آلگون آلعآپد آلمسپح لله تعآلى: {تسپّح له آلسّمآوآت آلسّپع وآلأرض ومن فيهنّ وإن مّن شيء إلآّ يسپّح پحمده ولگن لآّ تفقهون تسپيحهم إنّه گآن حليمآ غفورآ}.(آلإسرآء:44).

{ألم تر أنّ آلله يسچد له من في آلسّمآوآت ومن في آلأرض وآلشّمس وآلقمر وآلنّچوم وآلچپآل وآلشّچر وآلدّوآپّ وگثير مّن آلنّآس وگثير حقّ عليه آلعذآپ ومن يهن آلله فمآ له من مّگرم إنّ آلله يفعل مآ يشآء} (آلحچ: 18)..

وهذآ آلترقپ وآلآنتظآر يتسآوى فيه آلمسلمون چميعآ عرپآ وعچمآ فقرآء وأغنيآء حگآمآ ومحگومين فلآ مچآل للحظوة وآلوسآطة فمن أگل أو شرپ متعمدآ پعد أذآن آلفچر أو قپل أذآن آلمغرپ فصيآمه پآطل فلآ مچآل للتسلق على أگتآف آلآخرين وليس هنآگ صيآم للسآدة وصيآم للعپيد وليس هنآگ صيآم للصفوة وصيآم للعآمة فآلگل هنآ سوآء.

إن سلوگيآت آلصآئم في رمضآن تظهر في آستغلآل هذآ آلشهر حيث خص آلله هذآ آلشهر آلگريم پآلصيآم وآلصيآم چنة (أي وقآية) وگل عمل آپن آدم فهو له إلآ آلصوم فهو لله وهو يچزي په وأنعم پچزآء آلله تعآلى من چزآء وأچمل پگرمه وعطآئه من عطآء فآلصوم يهذپ آلنفس ويسمو پآلروح وآلخلق ومن هنآ يتعلم آلمسلم أنه مآ خلق ليأگل ويشرپ ويعآشر آلنسآء فگل هذآ تشآرگه فيه چميع دوآپ آلأرض لگنه خلق لغآية أسمى وهدف أعلى وهو عپآدة آلله تعآلى وتقوآه پإتيآن مآ أمر وآچتنآپ مآ نهى فهي ثورة على شهوآت آلأرض وچوآذپهآ فنحن نملگهآ وهي لآ تملگنآ فلسنآ عپيدآ لشهوة ولآ أسرى لعآدة حيث إننآ أعلنآ آلعپودية لله وهذآ يتضمن نپذ عپودية مآ دون آلله.

وهذآ آلشهر تصفد فيه آلشيآطين ويترگ آلمسلم لنفسه وآلنفس أمآرة پآلسوء إلآ مآ رحم آلله {إنّ آلنّفس لأمّآرة پآلسّوء إلآّ مآ رحم رپّي إنّ رپّي غفور رّحيم}(يوسف: 53)..

فيستطيع أن يميز آلمسلم پين مآ يأمره پآلشيطآن ومآ تأمره په آلنفس ومعرفة آلدآء طريق لمعرفة آلدوآء فيضع من آلتدآپير آلوآقية وآلأسپآپ آلمعينة على آلآرتقآء پآلنفس وتهذيپهآ وتزگيتهآ, قآل تعآلى: {ونفس ومآ سوّآهآ* فألهمهآ فچورهآ وتقوآهآ* قد أفلح من زگّآهآ* وقد خآپ من دسّآهآ} آلشمس: (7-10)..

فيحآسپ آلمسلم نفسه فيرآقپهآ ويحآسپهآ ثم يعآتپهآ ويؤدپهآ حتى تسلس له وتخضع لأمر آلله فتصپح نفسآ لوآمة تستحق أن يقسم پهآ آلله, ثم ترقى حتى تصير مطمئنة {يآ أيّتهآ آلنّفس آلمطمئنّة* آرچعي إلى رپّگ رآضية مّرضيّة* فآدخلي في عپآدي* وآدخلي چنّتي} (آلفچر: 27 -30)..

وآلصآئم في هذآ آلشهر يهتم پحرآسة مدخل آلطعآم وآلشرآپ حتى إذآ نسي أو أخطأ فإذآ په ينزعچ آنزعآچآ شديدآ ويحآول أن يخرچ مآ دخل في فمه من آلطعآم وآلشرآپ حتى يگآد يخرچ مآ في معدته على آلرغم من رفع آلحرچ في آلشرع عن آلنآسي وآلمخطئ وقد طمأن آلنپي -صلى آلله عليه وسلم- آلنآسي فقآل: ((من أگل نآسيآ وهو صآئم فليتمّ صومه فإنّمآ أطعمه آللّه وسقآه)) روآه آلپخآري -6176- (20/360) ومسلم -1952-(6/28).

وعلى آلرغم من ذلگ يحرص هذآ آلحرص گله ولذلگ لم يقف آلشيطآن له في هذآ آلطريق لعلمه پحرصه عليه ويقظته وتنپهه من أن يؤتى من قپله فوقف له في طريق آخر فأغوآه وأغرآه پآلغيپة وآلنميمة وأغرآه پإطلآق آللسآن في آلآخرين يشتم هذآ ويقذف هذآ دون أدنى حرچ وهو لآ يعلم أن طعآمه وشرآپه نآسيآ لآ يقآرن پمآ يقترفه من آلگپآئر آلموپقة آلتي تذهپ پأچر آلصيآم.

وفي أوآخر آلشهر يسن آلآعتگآف حيث يترگ آلنآس آلدنيآ وزخرفهآ وضچيچهآ وضوضآئهآ ولهوهآ وزينتهآ وينقطعون للعپآدة وآلذگر وآلقيآم وآلقرآن وفي هذه آلخلوة تتسآمى أروآحهم وتصفو نفسهم وتعلو هممهم ويستمدون آلطآقة من آلله حتى يستعينوآ پهذآ آلخير وپهذآ آلزآد طوآل عآمهم -گمآ گآن حآل آلسلف حيث گآنوآ يتشوقون ويستعدون لرمضآن ستة أشهر وينتفعون په ستة شهر- وپهذآ تتحقق آلتقوى في أتم صورهآ گمآ أمر آلله تعآلى آلمسلمين پقوله: {يآ أيّهآ آلّذين آمنوآ آتّقوآ آلله حقّ تقآته ولآ تموتنّ إلآّ وأنتم مّسلمون} (آل عمرآن: 102).. ومن أرآد أن يموت على آلإسلآم فليعش دآئمآ على آلإسلآم وليگن چل دعآئه آللهم أحينآ على آلإسلآم وتوفنآ على آلإيمآن.

وفي هذآ آلشهر فرضت زگآة آلفطر طهرة للصآئم من آللغو وآلرفث وطعمة للمسآگين وإغنآء لهم عن ذل آلحآچة وآلسؤآل في يوم آلعيد, وپإعطآئهآ للفقرآء يتدرپ آلمرء على آلپذل وآلعطآء حتى ولو گآن معسرآ ويصدق فيه قول آلله تعآلى: {آلّذين ينفقون في آلسّرّآء وآلضّرّآء} (آل عمرآن: 134).. وفي هذآ آلپذل وآلعطآء آلذي يأخذ هذه آلطريقة آلمنظمة آلشآملة آلعآمة لأثر طيپ في خلق آلغني وخلق آلفقير فيطهر نفس آلغني من آلشح وآلپخل ويطهر نفس آلفقير من آلحقد وآلحسد يعلم آلغني أن آلمآل مآل آلله وهو مستخلف فيه ينفق حيث أمر آلله ويمسگ حيث نهى آلله ويعلم آلفقير أن آلله لم يترگه هملآ ولن يضيع في وسط مچتمع مسلم يعرف حق آلله في مآله.

عپآدة آلصيآم تگسپ صآحپهآ خلق آلمرآقپة لله تعآلى فهو يستطيع أن يأگل ويشرپ لگنه لآ يفعل طآعة لله تعآلى ولذلگ لآ يدخله آلريآء يقول آلله تعآلى في آلحديث آلقدسي: ((إلّآ آلصّوم فإنّه لي وأنآ أچزي په)) روآه آلپخآري -5472- (18/293) ومسلم -1945- (6/18).. وإذآ صحت آلمرآقپة لله تعآلى فسيصلح پصلآحهآ آلشيء آلگثير وسينعگس ذلگ على سلوگ آلمسلم وسيتضح ذلگ في أخلآقه وإذآ رآقپ آلإنسآن آلله في عپآدآته ومعآملآته وأخذه وعطآئه وعلم أن آلله لآ تخفى عليه خآفية في آلأرض ولآ في آلسمآء {وعنده مفآتح آلغيپ لآ يعلمهآ إلآّ هو ويعلم مآ في آلپرّ وآلپحر ومآ تسقط من ورقة إلآّ يعلمهآ ولآ حپّة في ظلمآت آلأرض ولآ رطپ ولآ يآپس إلآّ في گتآپ مّپين} (آلأنعآم: 59)..

{ألم تر أنّ آلله يعلم مآ في آلسّمآوآت ومآ في آلأرض مآ يگون من نّچوى ثلآثة إلّآ هو رآپعهم ولآ خمسة إلّآ هو سآدسهم ولآ أدنى من ذلگ ولآ أگثر إلّآ هو معهم أين مآ گآنوآ ثمّ ينپّئهم پمآ عملوآ يوم آلقيآمة إنّ آلله پگلّ شيء عليم}(آلمچآدلة: 7).. إذآ علم هذآ گله وآستشعر آلتوچيه آلنپوي آلقآئل: ((أن تعپد آللّه گأنّگ ترآه فإن لم تگن ترآه فإنّه يرآگ)) روآه آلپخآري -4404- (14/452) ومسلم -9- (1/87). فقد حآز خيرآ گثيرآ وآرتقى في سلم آلأخلآق وآلسلوگ إلى مدى پعيد.

عپآدة آلصيآم تگسپ صآحپهآ خلق آلصپر فيصپر على آلچوع وآلعطش وآلشهوآت طآعة لله وآلصپر نوعآن: صپر على آلطآعة حتى يفعلهآ فإن آلعپد لآ يگآد يفعل آلمأمور په إلآ پعد صپر ومصآپرة ومچآهدة لعدوه آلپآطن وآلظآهر فپحسپ هذآ آلصپر يگون أدآؤه للمأمورآت وفعله للمستحپآت, وصپر عن آلمنهي عنه حتى لآ يفعله فإن آلنفس ودوآعيهآ وتزيين آلشيطآن وقرنآء آلسوء تأمره پآلمعصية وتچرئه عليهآ فپحسپ قوة صپره يگون ترگه لهآ. ويگفي أن آلله چعل آلصپر طريقآ لنيل آلإمآمة في آلدنيآ وآلدين يقول آلله تعآلى: {وچعلنآ منهم أئمّة يهدون پأمرنآ لمّآ صپروآ وگآنوآ پآيآتنآ يوقنون} (آلسچدة: 24).

وآلصوم يقوي في نفس آلمسلم آلآرتپآط پآلچمآعة ويرسخ في نفسه معنى آلآتحآد للتعآون وآلتنآصر فآلمسلمون يصومون عند رؤية آلهلآل ويفطرون عن رؤيته ويمسگون عند أذآن آلفچر ويفطرون عند أذآن آلمغرپ ولسآن حآله يردد مع قول آلله تعآلى: {إنّ هذه أمّتگم أمّة وآحدة وأنآ رپّگم فآعپدون} (آلأنپيآء: 92)..

{وآعتصموآ پحپل آلله چميعآ ولآ تفرّقوآ وآذگروآ نعمة آلله عليگم إذ گنتم أعدآء فألّف پين قلوپگم فأصپحتم پنعمته إخوآنآ وگنتم على شفآ حفرة مّن آلنّآر فأنقذگم مّنهآ گذلگ يپيّن آللّه لگم آيآته لعلّگم تهتدون} (آل عمرآن: 103)..

وآلصوم يعود آلمسلم على آحترآم آلوقت وآلنظآم فتأخير آلإفطآر پعد آلأذآن پفترة طويلة مگروه وآلإفطآر قپل آلمغرپ يپطل آلصيآم گمآ أن تأخير ر آلسحور من آلسنة ولگن إذآ أگل أو شرپ آلصآئم پعد آلأذآن ولو پوقت يسير فصيآمه پآطل فللوقت أهميته وآلنآس يفطرون في وقت وآحد ويمسگون في وقت وآحد ولو أخذ آلمسلمون من هذه آلدروس وعآشوآ پهآ في حيآتهم ومعآملآتهم لفآقوآ أممآ گثيرة من آلغرپ أو آلشرق ننپهر عندمآ نرى آحترآمهم للوقت وتقديسهم للنظآم ونحن أولى پهذه آلأخلآق منهم لگننآ صدق فينآ قول آلشآعر:

وأصدق منه قول آلله تعآلى: {يآ أيّهآ آلّذين آمنوآ لم تقولون مآ لآ تفعلون* گپر مقتآ عند آلله أن تقولوآ مآ لآ تفعلون} (آلصف: 2- 3)..

وفي شهر رمضآن پدأ نزول آلقرآن: {شهر رمضآن آلّذي أنزل فيه آلقرآن هدى لّلنّآس وپيّنآت مّن آلهدى وآلفرقآن} (آلپقرة: 185).. {إنّآ أنزلنآه في ليلة آلقدر} (آلقدر: 1)..

فلآ عچپ أن يلتف آلنآس طوآل شهر رمضآن حول حلق آلقرآن وأن ترتفع أصوآتهم په في آلپيوت ووسآئل آلموآصلآت فهو شهر آلقرآن ولآ عچپ أن يعيشوآ معه قرآءة في آلنهآر وأن يطيلوآ آلقيآم په في آلليل وحپذآ لو قرءوآ فتدپروآ ففهموآ وعملوآ ولآ يگونون گمن يقرأ آلقرآن وآلقرآن يلعنه يقرأ: ألآ لعنة آلله على آلظآلمين وهو من آلظآلمين!.

وفي شهر رمضآن يگون آلدعآء مستچآپآ پإذن آلله وللصآئم دعوة مستچآپة فليدع پآلخير لنفسه وأهله وإخوآنه وليدع پآلنصر لهذه آلأمة آلمنگوپة آلمگلومة عسى آلله أن يقيلهآ من عثرتهآ ويپدل ذلهآ عزآ وخوفهآ أمنآ. ولآ عچپ أن يرشد آلله عپآده إلى دعآئه وسؤآله أثنآء آلحديث عن أحگآم آلصيآم پقوله تعآلى: {وإذآ سألگ عپآدي عنّي فإنّي قريپ أچيپ دعوة آلدّآع إذآ دعآن فليستچيپوآ لي وليؤمنوآ پي لعلّهم يرشدون} (آلپقرة: 186)..

وفي نهآية هذآ آلشهر چعل آلله عيدآ يفرح آلنآس فيه لأدآء هذه آلطآعة ولتوفيق آلله وهدآيته لهم ليعلموآ گيف يفرحون ومتى يفرحون يعرف آلمسلم أنه يفرح يوم أن يوفق لأدآء عپآدة من عپآدآت آلله تعآلى ويحزن يوم أن يقترف إثمآ ممآ نهى آلله عنه وإذآ فرح فرح على مرآد آلله لآ على مرآد نفسه: {قل پفضل آلله وپرحمته فپذلگ فليفرحوآ هو خير مّمّآ يچمعون} (يونس: 58).

وهگذآ أضحى آلعيد وگأنه تتويچ لهؤلآء آلذين نچحوآ في آلآختپآر فحصلوآ على آلچآئزة عند نهآية هذآ آلشهر

واخيرا تواقيع رمضانية







































 يسمح بالنقل للفائدة ولنيل الاجر والثواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: اسلاميات رمضان    الأربعاء يوليو 17, 2013 2:34 pm

شكرا لك ويجعلها في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسات أنثى
جَدُيّدُ فُى عٱلمنٌٱ
جَدُيّدُ فُى عٱلمنٌٱ
avatar

أًنّتّ انثى
عِدِدّ مٌسًأُهّمٌأُتًڳّ : 18
أًلَسَمِعِة : 0
دُعـآئك دُعـآئك :
شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة شَخُصًيّتًڳَ أًلًمّفٌضَلَة : لينا
ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ ﮢـقـآطـ آلْـﭥﻤﭜڒ : 1
ɱϓ ɱɱȘ ɱϓ ɱɱȘ :
أًوٌسِمَتًى :


مُساهمةموضوع: رد: اسلاميات رمضان    الأربعاء يوليو 23, 2014 2:51 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

موضووع راائـع

سلمت يداك

شكراا

تقبلو مروري

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسلاميات رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الانمى من اجل البقاء :: ٱلقَسًم ٱلرمضٱنٌيّ-
انتقل الى: